استشهد فلسطينيان، اليوم، في ، وأصيب العشرات خلال ٍ مع قوات ، في ، رفضاً لقرار الرئيس الامريكيّ دونالد ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لـ””.

 

واستشهد الشاب زكريا الكفارنة (24عاماً) اليوم الجمعة، جراء إصابته برصاصة في الصدر خلال مواجهات مع الاحتلال شرق بلدة جباليا، شمال قطاع .

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة مساء، عن ارتقاء شهيد ثان في قطاع غزة، بالإضافة إلى 40 إصابة خلال المواجهات في أكثر من منطقة على امتداد حدود القطاع، ومن بينها إصابة بالغة.

 

وفي مدن الضفة الغربية المحتلة، أصيب العشرات من الفلسطينيين، بالرصاص المعدنيّ المغلف بالمطاط، وحالات الإختناق الشديد نتيجة استنشاق الغاز السّام، في مواجهاتٍ مع قوات الإحتلال.

 

بيت لحم …

 

قالت مصادر طبية في الهلال الاحمر الفلسطينيّ إنّ شابين أصيبا بالرصاص المطاطيّ في الوجه والرأس والعشرات بالاختناق واعتقل فتى بعدما قمعت قوات مسيرة خرجت في بيت لحم، تنديدا بإعلان الرئيس ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

الخليل …

 

واصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرات انطلقت في مدينة الخليل وبلدتي بيت امر وسعير ومخيم العروب بالمحافظة، تنديدا بإعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وذكرت مصادرصحفية ان مواجهات اندلعت في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، ومدخلي بلدتي سعير وبيت امر، ومخيم العروب، اطلق خلالها جنود الاحتلال خلالها قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع ما ادى الى اصابة العشرات منهم بالاختناق واسعفوا ميدانيا.

 

وأعلن عن إصابة شاب بالرصاص الحي والمتفجر في قدمه، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة أمر شمال محافظة الخليل.

 

وقال الناشط محمد عوض، إن قوات الاحتلال حاولت الشاب المصاب قبل نقله لمركز صحي في البلدة.

 

 

قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي مسيرة حاشدة نظمها آلاف المصلين وخرجوا بها الى البلدة القديمة، بعد اعتراضها في منتصف شارع الواد، ومنعتهم من الوصول الى باحة ومنطقة باب العمود (أشهر أبواب القدس القديمة) حيث كان ينتظرهم عشرات الشبان.

وأدّى أكثر من 45 ألفاً من ابناء القدس والداخل الفلسطيني، وعدد كبير من المصلين من دول اسلامية خاصة من تركيا، صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى المبارك، وشارك عدد كبير منهم في وقفة ومسيرة حاشدة -في جمعة الغضب الثالثة- طافت باحات المسجد المبارك.

وخرجت المسيرة الى القدس القديمة من جهة باب الناظر “المجلس” وكانت بانتظارها قوة كبيرة من جنود الاحتلال والسواتر الحديدية، وشرعت بقمعهم وإطلاق القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة.

واعتدت قوات الإحتلال على المشاركات والمشاركين وعلى الطواقم الصحفية، واعتقلت المصور الصحفي أمين صيام، والشاب رامي عبيدات من شارع الواد في القدس القديمة.

 

البيرة … 

 

اعتقلت قوات الاحتلال شابا، كما أصابت المصور الصحفي سالم حمدان بحالة اختناق، خلال قمع مسيرة المدخل الشمالي للبيرة التي انطلقت رفضا للسياسة الأميركية.

 

كما اعتدى جنود الاحتلال في المنطقة على مسعف بالضرب المبرح، فيما تعامل المتطوعون مع عدد كبير من حالات الاختناق نتيجة إطلاق قنابل الغاز السام بكثافة.

 

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” أن قوات الاحتلال أصابت شابا بالرصاص المطاطي في رأسه ثم اعتقلته، كما أنها نصبت كمينا للشبان بالاختباء داخل أحد المنازل القريبة من محيط مستوطنة “بيت إيل”، وما أن اقترب الشبان فقامت بمباغتتهم بإطلاق وابل من الرصاص وقنابل الغاز والصوت تجاههم وحاولت الإمساك بهم، قبل أن تتمكن من اعتقال شاب لم تعرف هويته حتى اللحظة.

 

وأوضحت أن قوات الاحتلال تمنع الطواقم الطبية وتعيق عملها في تقديم الاسعافات للمصابين، كما اعتدت على أحد المسعفين بالضرب بأعقاب البنادق.

 

نابلس … 

 

أصيب، اليوم الجمعة، 17 مواطنا على الأقل برصاص الاحتلال خلال مواجهات على حوارة ومدخل بيتا جنوب نابلس.

 

وقال مدير مركز الطوارئ والإسعاف في الهلال الأحمر بنابلس، أحمد جبريل، إن مواطنا أصيب بالرصاص الحي “التوتو” خلال مواجهات على حاجز حوارة، كما أصيب ستة مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والعشرات بحالات اختناق.

 

واضاف أن 10 مواطنين اصيبوا بالرصاص المطاطي عقب مواجهات اندلعت على مدخل بلدة بيتا جنوب نابلس.

وللأسبوع الثالث على التوالي، تشهد معظم المدن الفلسطينية ، ردًا على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.