“هادي في خاطر آل سعود”.. صحيفة جزائرية تتحدى السعودية وتعيد نشر “التيفو” المسيء للملك سلمان

في تحدٍ جديد وعنادا لحكام المملكة العربية السعودية، أعادت صحيفة “المنشار” الجزائرية نشر “التيفو” المسيء للملك سلمان بن عبد العزيز الذي رفعته جماهير نادي “عين مليلة” وأثار حالة من الجدل الواسع.

 

ووفقا للصحيفة، فقد نشرت “التيفو” في تغريدة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” وعلقت عليه بالقول: ” هادي في خاطر آل سعود”.

 

وكانت مباراة لكرة القدم بين فريقي “عين مليلة” ونظيره “معسكر غالي” في دوري الدرجة الثانية بالجزائر، قد تسببت في أزمة دبلوماسية بين السعودية والجزائر بعدما رفعت الجماهير “تيفو” أو لافتة كبيرة اعتبرتها المملكة مُهينة للعاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز، وتوعدت بالرد عليها ، فيما اصبحت مواقع التواصل الاجتماعي مسرحا للنزال بين المؤيدين والمعارضية للافته.

 

وخلال المباراة التي أقيمت الخميس الماضي، نزل لاعبو “عين مليلة” بالعلم الفلسطيني إلى أرض الملعب احتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، فيما رفعت الجماهير لافتة كبيرة  تضمنت صورة لنصف وجه الرئيس ترامب ونصف آخر للملك سلمان وكٌتب أسفلها “two faces of the same coin” “وجهان لعملة واحدة”، وفي الجزء الآخر من “التيفو” صورة مسجد قبة الصخرة وأسفله عبارة “البيت لنا والقدس لنا”.

 

وتسببت الصور التي انتشرت بعد المباراة في سجال بين السعوديين والجزائريين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فاعتبر مواطنو المملكة أن الصورة بمثابة إهانة للملك سلمان.

 

واعادت صحيفة “سبق” السعودية، نشر “التيفو” وقالت إن المشجعين الجزائريين رفعوا لافته مهينة للملك، فيما تساءل كاتب سعودي: “هل وصل الأمر إلى هذا الحد؟، ليضيف “يجب أن نعيد حساباتنا مع من أسماهم “حثالة العرب”.

 

ونقلت الصحيفة السعودية، عن سفير السعودية لدى الجزائر، سامي بن عبدالله الصالح، قوله: “جار التأكد من ذلك، وسنقوم بما يجب”، مؤكداً: “هذا واجبنا، ولا خير فينا إن لم نقم به، ولن نترك هذه الخطوة دون رد”.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

  1. سبحان الله كنت لما تحكي فلان سعودي والله ما لهم قيمه وكأنهم ممسوخين وتصرفاتهم بتخزي وماحدا بحبهم تجار الدين يا لطيف اما الان بعدما انكشفت خيانتهم وسقوطهم أصبحوا جراثيم مضرة مقززين ،الله يذلكوا فوق هذا الذل ،عذرا لأهل الحجاز الشرفاء .

  2. في البلدان العربية ، الشعوب في واد و الطراطير “أي الحكام” في واد آخر . لذلك أتمنى أن عدم الإساءة للشعب في الحجاز و نجد و تهامة حيث أنهم منا و نحن منهم ، و غالبيتهم مقهورون من الأوضاع الشاذة التي تعيشها أمتنا في زمان سيطرة “البغاث” على “النسور” ، و هي أوضاع لن تستمر طويلاً بعون الله.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث