نشر تلفزيون تقريرا عن مكتشفات أثرية جديدة في ولاية بمحافظة العمانية.

 

وبينت الحفريات والتنقيبات الأثرية في مدافن سيح الديار باحتواء القبر الواحد على أكثر من 200 شخص وتنوع الأشياء المدفونة معهم في عمرا له دلالته العلمية المهمة.

 

وقال فرانسيسكو رئيس البعثة الإيطالية أن هذا يبين حدوث تطور في معتقد السكان الذين قطنوا المكان من حيث دفن الأسرة الواحدة في نفس القبر.

 

وأضاف قائلا تُعد دبا بوابة رئيسية تربط إيران والشرق الأقصى بشبه الجزيرة العربية ويثبت ذلك اللغة التي عثرنا عليها في المدافن.

 

وأوضح فرانسيسكو بأنهم عثروا على قطع ذهبية وأساور ومن المستغرب العثور على مثل هذه الأشياء الثمينة فربما تدل على حجم الثراء الذي كان يعيشه سكان المنطقة.

 

وأشار التقرير إلى أن أكثر من 4000 آلاف قطعة أثرية تم الكشف عنها في الموقع تنوعت ما بين لغة أثرية ونصال وسيوف برونزية وعقود وأساور ذهبية تعود إلى المبكر 1300 قبل الميلاد وتمتد إلى العصر الإسلامي.

 

وقال المواطن عمر بن علي الشحي أنه تم العثور على ختم عليه كتابة مسمارية تُعد أول كتابة مسمارية تكتشف في سلطنة عُمان، وأيضا عثر على عدة أختام تعود إلى العصر الآشوري وعلى لغة تعود إلى حضارة والهند والسند.

 

وأشار التقرير إلى أن الأهالي تنبهوا إلى أهمية هذه المواقع الأثرية التاريخية وبادروا إلى الحفاظ عليها والاعتناء بمقتنياتها والإلمام بالمكانة التاريخية للولاية.

 

وترجع عمليات التنقيب والمسوحات الأثرية إلى العام 2013م حيث تقوم بعثة إيطالية بالتنقيب في الموقع.