تعليقا على إفراج النظام السعودي عن الشاعر استثناءً وحفظ قضيته والاكتفاء بفترة إيقافه بعد الفيديو المتداول لنجله يناشد فيه “ابن سلمان” بإطلاق سراحه، استنكر الأكاديمي الإماراتي الدكتور استمرار اعتقال الدعاة ووجه سؤالا لولي العهد بهذا الخصوص.

 

ووفقا لما رصدته (وطن) دون “المنهالي” في تغريدة له بتويتر ما نصه:”في دولة #آل_سلمان #محمد_بن_سلمان_يعفو_عن_بن_نحيت لقصيدة ألقاها طفله.. لو قرأ أطفال الدعاة القرآن على مسمعه هل سيفرج عن آبائهم؟”

 

 

وأفادت وسائل سعودية بأن ولي العهد بن عبدالعزيز، أصدر قرارا بإطلاق سراح الشاعر زياد بن نحيت استثناءً وحفظ قضيته والاكتفاء بفترة إيقافه بعد الفيديو المتداول لنجله يناشده فيه بإطلاق سراحه.

 

وكان “نايف” ابن الشاعر زياد قد بث مقطع فيديو يلقي فيه قصيدة ناشد خلالها “ابن سلمان” بالإفراج عن والده.

 

ووفقا لما ورد في القصيدة فقد خاطب “نايف” باعتباره ملكا، مذكرا إياه يوم جاء به والده إليه ليبايعه.

 

وكان “أبن سلمان” قد أمر قوات الأمن بالقبض على الشاعر زياد بن نحيت, بعد يوم واحد على الحملة التي طالت “20” داعية سعوديا في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، أبرزهم سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري, بسبب موقفه من الحصار الذي تفرضه المملكة على قطر وكذلك الحملة التي شنتها ضد أهل العوامية زاعمة انه يدعم “الارهاب ويؤيد الارهابيين”.!!.

 

وكان الشاعر زياد بن نحيت، هو احد الشعراء الذين هاجموا الاعلام السعودي، عقب قطع العلاقات مع قطر، الامر الذي أثار تحفظ قوى الامن السعودية التي صنفته ضمن من اسمتهم داعمي الارهاب. حسب زعمها.

 

وجاء اعتقال زياد بن نحيت بالرغم من كتابته قصائد سابقة امتدح بها ولي العهد محمد بن سلمان، أبرزها “هذا التزبيط يا محمد”، التي أدّاها أطفاله؛ بمناسبة رؤية 2030.