شن الكاتب السعودي المعروف هجوما عنيفا على الشعب الجزائري، واصفا إياه بـ”الإرهابيين وتجار المخدرات” وذلك بعد رفع صورة اعتبرت مهينة للملك سلمان بأحد ملاعب الكرة بالجزائر.

 

وقال “آل الشيخ” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) مهاجما الجزائريين على خلفية الصورة التي جمعت العاهل السعودي بترامب على شكل وجه قسم نصفين للدلالة على مشاركته ترامب قرار الأخير:”لن تجد بؤرة ارهابية في اوربا عامة وفي فرنسا خاصة الا وتجد جزائريا من ضمن مكوناتها؛ وهذا دليل ما بعده دليل على فشل التنمية البشرية في ..  ولنا الفخر ان الذي يشتمنا هؤلاء الذين هم عار على الحضارة الانسانية..”

 

 

وتابع الكاتب السعودي المحسوب على النظام هجومه قائلا:”يفتخر الجزائريون انهم ، اي انهم يفاخرون بالاموات، اما احياؤهم فإما تجار مخدرات في اورربا او ارهابيون ينشرون الدمار اينما حلوا..”

 

 

وأضاف في تغريدة ثالثة ناعتا الجزائريين بالمتخلفين: “فساد عسكر  الجزائر ونهبهم لوطنهم جعل هذه الدولة النفطية تعيسة متخلفة وبدلا من ان يحاسبوا عسكرهم  يشتمون المملكة ودول الخليج، لو فيكم خير  لما اصبحتوا اعظم شعوب افريقيا التي تتسول في دول اوربا وعسكركم ينهبونكم..”

 

 

ويبدو أن الصورة التي رفعها جماهير نادي “عين مليلة” الجزائري بالأمس، للدلالة على ما اعتبروه “خيانة” والنظام السعودي للقضية الفلسطينية، قد استنفرت كتائب النظام السعوديّ ومغرديه عبر تويتر، وصدرت الأوامر من مستشار “ابن سلمان” بفتح النيران على الجزائر حكومة وشعبا.

 

وتنفيذا لأوامر (دليم) بدأ الكتاب السعوديون المحسوبون على النظام بمهاجمة الجزائر وشعبها بشكل عنيف، بعد الصورة التي رفعها مشجعو النادي الجزائري وجمعت بين الملك سلمان وترامب وكتب عليها (وجهان لعملة واحدة).

 

وبدا هذا واضحا جدا في تغريدات ومقالات عدد من الكتاب السعوديين المقربين من دوائر الحكم.

 

توعد سفير لدى الجزائر، سامي بن عبد الله الصالح بالرد على إهانة وجهها مشجعون جزائريون للملك سلمان في أحد مدرجات ملاعب كرة القدم، حيث حملوا لافتة كبيرة تحمل صورة تجمع بين العاهل السعودي و”ترامب”، وإلى جوارها صورة المسجد الأقصى في إشارة إلى تواطئ مع ترامب.

 

ووفقا لما تداوله النشطاء على تويتر من صور، رفع مشجعون في مباراة لكرة القدم في إحدي مدرجات ملاعب كرة القدم الجزائرية لافتة كبيرة تجمع العاهل السعودي والرئيس الأمريكي وإلى جوارها صورة للمسجد الأقصى، كتبت تحتها عبارة باللغة الإنجليزية “two faces of the same coin” (وجهان لنفس العملة)، بالإضافة إلى عبارة “البيت لنا والقدس لنا”.

 

وجاء رفع صورة ترامب والملك سلمان في الجزائر، وسط زيادة تقارير إعلامية تحدثت عن إقامة علاقات غير علنية بين السعودية وإسرائيل وزيارات إليها من قبل مسؤولين من المملكة، فيما زعمت بعض التقارير أن “القرار الأمريكي حول القدس تم اتخاذه بالضوء الأخضر من قبل السعودية”، وذلك بالتزامن مع تسريبات إعلامية زعمت أن واشنطن والرياض يعدان ما يسمى بـ”صفقة القرن” حول حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وهو ما نفته مرار سلطات المملكة.