في رسالةٍ واضحةٍ لدولٍ خليجية “حلبها” مُسبقاً، جدّد الرئيس الأمريكي دونالد ، مطالبته “البلدان الثرية” بأن تسدد للولايات المتحدة تكلفة الدفاع عنها.

 

جاء ذلك خلال إعلان “ترامب” استراتيجية إدارته للأمن القومي الأمريكي، الإثنين.

 

وقال ترامب إن الاستراتيجية الأمنية تعمل على منع ما أسماهُ “الفكر الإسلامي المتطرف” من الوصول إلى مضيفاً:”سنعمل على ذلك من خلال وسائل الاعلام ووسائل التواصل”.

 

وشدد ترامب، على أنه لن يسمح بدخول عناصر تنظيم داعش إلى الولايات المتحدة، مضيفاً:”ما زال أمامنا عمل لننجزه لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية”.

 

وأضاف ترامب، أن بلاده تواجه تهديدات من أنظمة مارقة ومنظمات إرهابية وإجرامية، مردفاً:”الاستراتيجية الأمنية تتضمن خططاً جدية للدفاع عن أرضنا”.

 

وأوضح أن إداراته ستحمي الحدود الأمريكية وستدافع عن الشعب الأمريكي ونمط الحياة العظيمة التي تعيشها بلاده بحسب قوله

 

واوضوح أنه سيبني جدار المكسيك وسيوقف الهجرة غير الشرعية وسد الثغرات القانونية التي تسمح بدخول من لا يحق لهم دخول أمريكا.