نفت مجموعة صحة الأخبار التي انتشرت قبل أيام قليلة، عن تعيين  بن محمد آل سعود، رئيساً لمجلس إدارتها بدايةً من 1 يناير (كانون الثاني) 2018، بدلاً من رجل الأعمال ، المُعتقل في فندق “الريتز كارلتون”.

 

وقالت المجموعة في حسابها الرسمي على تويتر، السبت، إنها تنفي صحة تلك الأخبار.

 

ونقلت عما قالت إنه مصدر مسؤول في “مجموعة MBC” نفيه لما تم تداوله منذ مساء الأربعاء الفائت 13 ديسمبر الحالي، في بعض وسائل الإعلام وشبكات التواصل وغيرها، حول تعيين رئيس جديد لمجلس إدارة المجموعة.

 

وكانت وسائل إعلام سعودية، الخميس، ذكرت أن قراراً صدر بتعيين الأمير بدر بن عبدالله بن محمد آل سعود، رئيساً لمجلس إدارة قنوات “mbc” بدايةً من 1 يناير (كانون الثاني) 2018.

 

وأوردت صحيفة “المدينة” الخميس الماضي، تعيين الأمير بدر بعد صدور قرار بذلك مساء الأربعاء.

 

وشغل الأمير بدر منصب رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للأبحاث والتسويق، منذ نهاية 2015.

 

يُذكر أن الأمير بدر عُين في هذا المنصب الذي بقي شاغراً بعد إيقاف مالك المجموعة، ورئيس مجلس إدارتها الشيخ وليد الإبراهيم، في إطار الحملة التي أطلقتها على الفساد.

 

يشار إلى أن الامير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود يرأس الشركة السعودية للأبحاث والنشر، وهي مؤسسة سعودية تعمل في العاصمة البريطانية لندن وتصدر عنها جريدة “الشرق الأوسط” والعديد من المطبوعات الأخرى .

 

وتولى الامير المنصب في العام 2015، وهو أحد الرجال المقربين من ولي العهد السعودي الأمير ، كما أنه مشتري أغلى لوحة فنية في التاريخ مقابل 450 مليون دولار، وهي اللوحة التي تبين لاحقاً أنه اشتراها لصالح ابن سلمان.