تداول ناشطون بمواقع التواصل “فيديو” لحفل راقص في ، ظهر به اختلاط الرجال بالنساء وهم يتمايلون على أنغام الموسيقى، ما أثار جدلا واسعا بين النشطاء.

 

ويظهر المقطع المتداول مشاهد (غير لائقة) لم يعتد عليها المجتمع السعودي المحافظ، ما فجر موجة غضب عارمة بين السعوديين بتويتر.

كما عبر النشطاء عن سخطهم واستنكارهم لمثل هذه التجمعات “المشبوهة”، في نفس الوقت الذي تمنع فيه أي تجماعات للدفاع أو التظاهر نصرة للقدس.

 

يشار إلى أن مثل هذه المشاهد بدأت في الظهور منذ إلغاء النظام السعودي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأثارت مظاهر الاحتفال باليوم الوطني السعودي، الذي نظمته الهيئة العامة للترفيه بالمملكة العربية السعودية في سبتمبر الماضي، موجة غضب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأظهرت مقاطع فيديو تداولها رواد التواصل الاجتماعي، عددا كبيرا من السعوديين (رجال ونساء) وهم يرقصون مع بعضهم البعض، خلال احتفالات المملكة بعيدها الوطني الـ87.

 

ودشن مغردون سعوديون وسما على “تويتر” باسم (#الوطنيه_ليست_بالمعاصي)، لانتقاد الحفلات التي تم تنظيمها في شوارع المملكة، وقام فيها الشباب والفتيات بالرقص والغناء على أنغام موسيقى عربية وأجنبية.

 

وتتجه المملكة بسرعة الصاروخ إلى انتهاج المنهج العلماني الذي تبناه “ابن سلمان” بزعم التحرر والانفتاح على العالم الخارجي، وهو ما يخالفه محللون ويرون أنه محو لهوية المملكة الإسلامية ونشر للفجور والرذيلة.