قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “، إنهم مصممون على إسقاط قرار الرئيس الأمريكي الذي يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

جاء ذلك خلال مهرجان خطابي نظمته حماس في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، احتفالا بالذكرى الثلاثين لتأسيسها.

 

وأقيم المهرجان في ساحة المجمع الشرقي بالمدينة عقب أداء صلاة الجمعة.

 

وأكد هنية في كلمة متلفزة خلال المهرجان، أن حركته “مصممة على إسقاط قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن ”.

 

وأضاف “شعبنا أمام تحد كبير يستهدف هويتنا وقدسنا وأقصانا وشرفنا وكرامتنا”.

 

وتابع أن “إسقاط قرار ترامب يحتاج من شعبنا أن يتوحد على مقاومته وانتفاضته وثوابته وسياسته”.

 

وأكد هنية أن حركة “حماس” متمسكة بخيار الوحدة الوطنية، وأنها ستعمل على إزالة ما يعترضها من عقبات.

 

ووجه “هنية” حديثه لحركة “فتح” قائلا: “نداؤنا لإخوتنا في حركة فتح والسلطة الوطنية، أنه آن الأوان أن نتجاوز الخلافات لأن الخطر استراتيجي”.

 

ودعا رئيس المكتب السياسي حركة “فتح” إلى بناء استراتيجية وطنية متكاملة لتحقيق الأهداف الوطنية بإقامة الدولة وعاصمتها القدس.

 

وأشاد هنية بالحراك الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس رفضا لقرار “ترامب” بشأن القدس.

 

ورفع المشاركون رايات الحركة الخضراء، وسط هتافات منددة بالقرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وتخلل المهرجان عرضاً لمجسمات صواريخ وطائرات كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس.

 

وتأسست حركة حماس في الـ 14 من ديسمبر / كانون الأول عام 1987، على يد الشيخ أحمد ياسين، وعدد من قادة جماعة الإخوان المسلمين في قطاع غزة.