“وطن-وعد الأحمد”-  طالب الحقوقي والمحامي اللبناني “” النيابة العامة العسكرية في لبنان للتحرك والإدعاء ضد الاٍرهابي “قيس الخزعلي” وحثّ شندب من دعاهم “المحامين الشرفاء” في لبنان للتقدم بإخبار لدى النيابة العامة وتحريك دعوى الحق ضد الخزعلي على خلفية زيارته لجنوب لبنان. وتساءل شندب في تدوينة له عن كيفية دخول الخزعلي من خلال مطار وهو المطلوب على لوائح الاٍرهاب.

 

وكان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري قد وصف السبت عصائب أهل الحق بـ” المليشيات” موجهًا الجهات المعنية بمنع دخول أمينها العام “قيس الخزعلي” إلى الأراضي اللبنانية، وذلك على إثر انتشار فيديو للأخير وهو يتجول في مناطق مرتديًا بزّة عسكرية. وأوضح المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أنه “يتم التداول على مواقع التواصل الاجتماعي بفيديو لمسؤول ميليشيات عراقية يجول في قرى حدودية جنوبية في لباس عسكري. وتبين ان الفيديو جرى تصويره قبل ٦ ايام، وهو يشكل مخالفة موصوفة للقوانين اللبنانية”.

 

وبدوره وصف المكتب الإعلامي لميليشيا “العصائب” طلب الحريري بمنع دخول الخزعلي إلى لبنان بأنه يحمل الكثير من المغالطات والتناقضات، حيث أن زيارة الخزعلي إلى لبنان، جاءت بصفة أصولية وبجواز سفر عراقي”.

 

وظهر الخزعلي في فيديو تداوله مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي هو  يتجول في جنوب لبنان بلباس عسكري وإلى جانبه  عنصر من وهو يُعرفه بالأماكن المقابلة لوقوفهما  هذه ” كريات شمونة” و” هذا الجولان المحتل” وأعلن الخزعلي في الفيديو المذكور عن جهوزية عصائب أهل الحق الكاملة لمساندة “المقاومة الإسلامية” و”” بانتظار صاحب الزمان الإمام المهدي”.

 

وعبّر مراقبون عن اعتقادهم أن هذه الزيارة  مجرد قنبلة دخانية و لم تكن لتأتي لولا تعليمات مباشرة تلقاها من سليماني وكرد على رسالة الولايات المتحدة الاميركية التي حاولت إيصالها الأسبوع الفائت إلى سليماني حين كان في العراق، والتي تضمنت تحذيراً اميركياً، من إستمرار طهران في مشروعها العسكري التوسعي. فيما رأى آخرون أن الزيارة لم تكن سوى قنبلة دخانية، وتخفي خلفها هدفاً سياسياً إعلامياً لوقف حملة “المسخرة” على كلام نصر الله بعد مطالبته بالتغريد على “تويتر” نصرة للقدس