شمت مراسل هيئة البث الإسرائيلية الصحفي سيمون آران من مقتل الرئيس اليمني المخلوع على يد ، لافتا إلى أنه لم يبق من الطغاة إلى القليل، على حد وصفه.

 

وقال “آران” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، مرفقا بها صورا لعدد من الزعماء العرب: ” زعماء عرب يختفون رويدا رويدا… تونس، ليبيا، ، مصر، .. ولم يبقى حاليا، الا عدد قليل من الطغاة”.

 

يشار إلى ان مقتل علي عبد الله صالح رميا بالرصاص أثناء محاولته الهرب من   بعد منزله، أعاد إلى الأذهان سيناريو مقتل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في 2011 الذي هو الآخر بنفس الطريقة أثناء محاولته الهرب.

 

وربط ناشطون كثر على مواقع التواصل الاجتماعي بين حادث مقتل المخلوع علي عبدالله صالح الذي قتل امس الاثنين، وبين مقتل معمر القذافي في أكتوبر 2011، حيث تشابهت نهايتهم إلى حد كبير.

 

ولقي الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، الاثنين، مصرعه رميا بالرصاص على يد مسلحين حوثيين، اعتقلوه وهو في طريقه إلى مسقط رأسه في سنحان جنوب العاصمة صنعاء.

 

أما معمر القذافي فقد قتل في ظروف غامضة في مسقط رأسه مدينة سرت يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول 2011 عن عمر يناهز 69 سنة، بعد أن ألقي عليه القبض من قبل ثوار مدينة مصراتة، إثر قصف موكبه الذي كان يحاول الخروج من سرت باتجاه الغرب من قبل الحلف الأطلسي، وظلت جثته معروضة في المدينة قبل أن يُدفن سرا في صحراء ليبيا.