اتهم القيادي في اليمني مسلحي بقتل رئيس الحزب بدم بارد وبطريقة غادرة، ورجح أن يكون جرى التمثيل بجثمانه.

 

وأضاف خلال حديث لقناة “الجزيرة” مساء الاثنين أنه خلال استهداف صالح قُتل عدد من مرافقيه ومن قيادات الحزب، مشيرا إلى أن هناك مصابين في حوزة الحوثيين بينهم خالد نجل صالح، ولايزال نجلان آخران لصالح هما صلاح ومدين مفقودين ولم يعرف مصيرهما.

 

وقال السياغي إنه كان على تواصل مع أحد المقربين من صالح صباح الاثنين فأخبره أن موكب صالح مر قرب إحدى النقاط العسكرية التي يسيطر عليها الحوثيون خارج صنعاء ولم يتوقف بها، فأطلقوا النار بكثافة على السيارة المصفحة واستخدموا أسلحة ثقيلة، كما جرى استهداف إطارات السيارات ما أدى إلى توقفها، فأنزلوا صالح وقتلوه غدرا ومثلوا بجثته كما قتلوا آخرين، وفق السياغي.

 

وأضاف القيادي بحزب المؤتمر الشعبي أن العاصمة صنعاء تعيش حالة حذر شديد وهدوءا غير عادي، وهناك اجتماعات قبلية على مختلف المستويات، من ضمنها لقاء لقبيلة حاشد التي ينتمي إليها صالح، كما أن حزب المؤتمر في حالة اجتماع متواصل.

 

وعن مصير جثمان صالح، بين السياغي أن المتحدث باسم الحوثيين قال إن الجثمان موجود بأحد مستشفيات صنعاء، غير أنه طالب الحوثيين بتسليم جثمان صالح والذين قتلوا معه لدفنهم بشكل ملائم، معربا عن خشيته أن يساوم الحوثيون من أجل ذلك.

 

وفي ختام حديثه أكد السياغي أن حزب المؤتمر سيستمر بعد مقتل زعيمه، وأضاف أن الحزب لديه قادة قادرون على إدارة المرحلة، كما دعا الجميع إلى حوار لإنقاذ اليمن مما هو فيه الآن.