جمال ريان عن توجه “شفيق” لـ”باريس”: لماذا تكون عواصم الغرب قبلة الزعماء العرب وهم مسلمون قبلهتم مكة؟

3

أكد الإعلامي الفلسطيني والمذيع بقناة “الجزيرة” ، أن إعلان الفريق الترشح لانتخابات الرئاسة أثار قلق الرئيس عبد الفتاح خاصة بعد إعلانه التوجه إلى العاصمة الفرنسية التي ربما تمنحه الضوء الأخضر للترشح للرئاسة.

 

وقال “ريان” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدته “وطن”:” ما يقلق السيسي ، سعي احمد شفيق السفر الى فرنسا ،على خطى حجيج الزعماء العرب ، قبلتهم للزعامة ،باريس ولندن وواشنطن # #”.

وأضاف في تدوينة أخرى: ” هل تذكرون آخر حوار هاتفي تم بين الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما واحمد شفيق، بعد فوز الدكتور محمد مرسي بالرئاسة، قال له اوباما ناصحا : شكل حزبا سياسيا ، ثم ترشح للانتخابات المقبلة ، هذا ما يقلق السيسي . #الخليج #مصر”.

وأكد “ريان” على أن ” ما يقلق السيسي من زميله العسكري احمد شفيق ان تكون باريس قبلته ، فهو يعلم ان كل الطغاة صورة واحدة ،الشاه فى ايران كانت قبلته امريكا، والخومينى وزعماء لبنان كانت قبلتهم فرنسا، والسادات وعبد الناصر ومبارك امريكا وبريطانيا ، ثم جاء السيسي وقبلته #الخليج #مصر”.

وتابع قائلا: ” ما يقلق السيسي هو ان فرنسا وبريطانيا وامريكيا دول عظمي ، أقوى بكثير من داعمته اسرائيل ، واذا ما حصل احمد شفيق على الضوء الأخضر من احدى العواصم الثلاثة، فلن تنفع السيسي اسرائيل #الخليج #مصر”.

وأردف “ريان” متسائلا: ” ثم لماذا تكون العواصم الغربية باريس ولندن وواشنطن قبلة الزعماء العرب وهم مسلمون قبلهتم مكة ؟ #الخليج #مصر”.

وكان الفريق أحمد شفيق، قد أعلن في بيان متلفز من ، الأربعاء الماضي، عن عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية المقررة في 2018..

 

وبعد بيانه بساعات قليلة، كشف عن منعه من قبل السلطات الإماراتية من السفر، للقيام بجولة خارجية لأبناء الجالية المصرية في عدد من الدول خلال الأيام القليلة المقبلة، قبل العودة مرة أخرى إلى وطنه، مؤكّداً رفضه أي تدخل في شؤون مصر، أو إعاقته عن أداء ممارسة دستورية، فيما ردت الإمارات عبر الوزير قرقاش، الذي وصف تصريحات شفيق بـ”النكران” تجاه إيواء الإمارات له منذ عام 2012، على حد تعبيره.

 

وقال شفيق، الهارب إلى الإمارات، في كلمة متلفزة، أذاعتها قناة “الجزيرة” الفضائية، مساء الأربعاء، إنه “فوجئ بقرار منعه من السفر من قبل الإمارات، لأسباب ودواعٍ لم يفهمها، أو يتفهمها، مجدداً تمسكه بقرار ترشحه للرئاسة المصرية، المقرر إجراؤها في إبريل/نيسان المقبل، وعدم التراجع مطلقاً عن أداء مهمة وطنية مقدسة”.

 

وشدّد شفيق على تقبّله في سبيل قراره أية متاعب، داعياً القادة المسؤولين عن حرية الحركة في أبو ظبي إلى التوجيه برفع أية عوائق عن حرية سفره، والتراجع عن موقفهم بالسماح له بالسفر، مختتماً رسالته بإعلان تقديره لاستضافته الكريمة من قبل حكومة الإمارات، غير أنه لن يرضى بأي تدخل في شؤون بلاده.

 

قد يعجبك ايضا
  1. بنت السلطنه يقول

    لانهم صناعه غربيه.

  2. Abu el Abd يقول

    لانهم خونة وانذال
    حتى يحصلوا على الدعم والمباركة من اسيادهم

  3. ابوعمر يقول

    أي زعامــــة للكلاب يا استاذ جمال….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.