في إطار ردود الأفعال التي فضحت الدور الإماراتي في بعد تأكيد الفريق منع الإمارات له من السفر بعد إعلانه عن رغبته الترشح لرئاسة الجمهورية ومنافسة “السيسي”، شن مستشار ولي عهد أبو ظبي هجوما عنيفا عليه واصفا تصرفه بـ”الخسة”.

 

وقال “عبد الله” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر مؤكدا على ما ذكره أنور قرقاش في تعليقه على تصريحات “شفيق”:” د انور قرقاش وزير الدولة لشؤون الخارجية: الإمارات تؤكد بان لا يوجد عائق لمغادرة الفريق أحمد شفيق الدولة وتأسف لنكرانه جميل الإقامة والإستضافة”.

وأضاف في تغريدة اخرى مهاجما الفريق أحمد شديد بعنف: “احمد شفيق يكذب عندما يقول ان الإمارات منعته من السفر وان يلجأ للجزيرة ليبث كذبه فتلك خسة وليس نكران للجميل فحسب. والشعب المصري سيكون اكثر من سيرفضه بعد ان اختار طريق الجزيرة التي تحرض ضد استقرار مصر ليلا ونهارا ولا تود الخير للشعب المصري”.

 

وكان السياسي المصري البارز أحمد شفيق والمرشح الرئاسي السابق، قد صرح في بيان مصور له منذ قليل على قناة “الجزيرة”، أن الإمارات منعته من السفر والعودة لمصر (لأسباب لا يفهمها)، وذلك بعد إعلانه نيته الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة في مصر.

 

وقال “شفيق” في كلمته المتلفزة التي نقلتها “الجزيرة”: “فوجئت بمنعي من السفر من دولة الإمارات لأسباب لا أعرفها ولم أفهمها”.

 

وتابع :”رغم تقديري لاستضافة الإمارات الكريمة إلا أنني أرفض التدخل في شؤون بلادي”.

 

وأحدث بيان أحمد شفيق ضجة كبيرة جدا بمواقع التواصل، وتصدر هاشتاغ باسمه قائمة الأعلى تداولا بتويتر في دقائق معدودة، ونددت منظمات حقوقية ودولية بما وصفته بـ”البلطجة الإماراتية”.

 

وكان المرشح الرئاسي السابق المقيم في الإمارات أحمد شفيق قد أكد لـ”رويترز” في اتصال هاتفي أمس الأربعاء، إنه يعتزم خوض الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل، مضيفا أنه سيعود لمصر ”خلال الأيام المقبلة“.