رفض رئيس ، الذي تراجع عن استقالته الكشف عن ملابسات إعلان الاستقالته من ، وما تلاها من أحداث حتى عودته إلى ، ثم عدوله عن تلك الاستقالة.

 

وقال الحريري، في مقابلة مع تلفزيون “Cnews” الفرنسي: “أودّ أن أبقى رئيساً للوزراء، وما حصل في السعودية سأحتفظ به لنفسي”.

 

وتابع في المقابلة: “حزب الله يتدخّل في كلّ الدول العربية، وأنا من كتب بيان الاستقالة، وأردت إحداث صدمة إيجابية من خلالها”.

 

ومضى قائلاً: “سأستقيل إذا لم يقبل حزب الله تغيير الوضع الراهن”.

 

وشدد على أن “التوازن الحكومي قد يتغيّر بناء على المشاورات القادمة، ومستعدّ لانتخابات مبكرة”.

 

واعتبر أن “إيران سبب تدخل الحزب في أنحاء المنطقة”.

 

وكشف الحريري أن “الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون (الذي استقبله في باريس يوم 18 نوفمبر/ تشرين ثانٍ الجاري)، سيزور لبنان في (مارس) آذار المقبل”.

 

وكان الحريري، صرح الأربعاء المقبل، قائلاً: “إنّنا ضمن منطقة عربية يجب المحافظة عليها، واليوم (يأتي) دور تحصين العلاقات مع الدول العربية، والنأي بالنفس أساسي، ويجب التأكيد عليه وتطبيقه”.

 

يشار إلى أن “النأي بالنفس” هي سياسة أقرتها طاولة الحوار للقوى السياسية اللبنانية، عام 2012، عقب اشتعال الحرب في الجارة ، عام 2011، وهي تعني تحييد لبنان عن جميع الصراعات الإقليمية.

 

لكن مصطلح “النأي بالنفس” لم يرد في البيان الوزاري، الذي نالت حكومة الحريري ثقة البرلمان على أساسه، في ديسمبر/كانون أول 2016، حيث استخدمت عبارات أخرى في البيان للحديث عن أهمية استقلالية السياسة الخارجية.

 

وكان الحريري أعلن من ، يوم 4 نوفمبر/ تشرين ثانٍ الجاري، استقالته من منصبه.

 

وآنذاك، أرجع الحريري استقالته من الحكومة، التي تشارك فيها جماعة “حزب الله” (الموالية لإيران) إلى وجود مخطط لاغتياله، و”مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه”، على حد قوله.