وجّه الأكاديميان الإماراتيان د. ود.، اصبع الإتهام في الهجوم الدامي الذي وقع في مسجد الروضة شمال ، أثناء صلاة الجمعة، وأدى لمقتل 235 شخصاً وإصابة أكثر من 100 آخرين، إلى رئيس عبد الفتاح .

 

وقال “المنهالي” في تغريدةٍ له: “#سيناء تنزف والقاتل #داعش والمقتول أهلنا المصريين. حسبنا الله ونعم الوكيل في القاتل المتخفي والقاتل العلني #السيسي”.

أما الأكاديمية “الحمادي” فغرّدت بالقول: “في #سيناء تم قتل أبرياء ومصلين وفي كل # يجري قتل الشعب على يد #العسكر والنظام المجرم لعن الله #الارهاب والممول والمستفيد من هذه الجرائم”.

وتوعد عبد الفتاح السيسي رئيس النظام المصري، بالرد “بقوة غاشمة” ضد منفذي شمال سيناء .

 

وذكرت مصادر أمنية أن القتلى سقطوا إثر إطلاق وابل من الرصاص بعد تفجير عبوة ناسفة بجوار المسجد، الذي يقع في قرية الروضة شرق مدينة بئر العبد.

 

وقال السيسي إن الهجوم “لن يزيدنا إلا صلابة وقوة لمكافحة ”.. حسب وصفه.

 

وأعلن السيسي أن القوات المسلحة والشرطة المدنية ستقوم بالثأر للضحايا واستعادة الأمن والاستقرار خلال الفترة القادمة.

 

وحظي الهجوم بإداناتٍ دوليةٍ وعربية واسعة، كان من أبرزها برقية تعزية بعث بها أمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني  إلى “السيسي”، أعرب فيها عن تعازيه في ضحايا الهجوم الإرهابي .

 

ووفقا للبرقية التي نشرتها وكالة الأنباء القطرية الرسمية “قنا”، دعا أمير قطر للمتوفين بالرحمة سائلا المولى عز وجل وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

 

كما أكد الأمير إدانة دولة قطر واستنكارها الشديدين لهذه الجريمة الوحشية التي تتنافى مع كل القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

 

من جهته، أدان الرئيس الأمريكي دونالد ، الهجوم وقال في تغريدة له عبر :”هجوم إرهابي مرعب وجبان يستهدف المصلين الأبرياء. العالم لا يمكنه أن يتسامح مع الإرهاب”.

 

وتابع: “يجب هزيمة الإرهاب عسكريا ومحاربة الفكر الذي يمثل قاعدة وجودهم”.