أدرجت دول حصار ( والإمارات والبحرين مصر) قائمة ضمت كيانين و11 شخصية ووضعتهم على قوائمها الإرهابية المزعومة وكان على رأسها اتحاد علماء المسلمين الذي يشغل فيه مفتي الشيخ احمد الخليلي منصب نائب رئيس الاتحاد.

 

ورغم ما عرف عن العمانيين بتسامحهم ونبذهم للتطرف والعنف والارهاب ودفاعا عن شيخهم الجليل واستنكارا لما تقوم به دول الحصار، أطلق مغردون عمانيون على موقع “تويتر” هاشتناجا بعنوان: ” ” احتل “الترند” العماني، أكدوا فيه بأن التطاول على مقام الشيخ أحمد الخليلي خط احمر، مشيرين إلى انه لو كان الشيخ للإرهاب قدوة فيفخرون بكونهم إرهابيين.

وكانت دول حصار قطر الأربع (السعودية ومصر والإمارات والبحرين)، قد اعلنت ضم كيانات وأسماء جديدة إلى قائمة الكيانات الإرهابية التي سبق أن أعلنتها قبل عدة أشهر.

 

وقالت الدول الأربع في بيان لها، إن القرار الجديد يأتي في إطار ما سمته التزامها بمحاربة الإرهاب، وتجفيف مصادر تمويله، ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه.

 

وذكرت القائمة بأن الكيانين هما: المجلس الإسلامي العالمي “مساع”، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.