أوضح عبدالله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء القطري، أن الهدف الحقيقي وراء هو التدخل في شؤون الدول الداخلية، مؤكدا أن هذا الأمر “مرفوض وخط أحمر”.. حسب وصفه.

 

وقال “آل ثاني” في تصريحات له ببرنامج “الحقيقة” على شاشة “تلفزيون قطر” مساء اليوم، الأربعاء، “لا بد من التأكيد أنه لا يوجد خلاف مع سواء خلاف على حدود أو جمارك او قضايا أمنية، والخلاف المزعوم بسبب نجاحات قطر إقليميا وعالميا ودعمها للقضايا الانسانية ودعمنا لاستقرار المنطقة واحترامنا لمطالب الشعوب”.

 

وأكمل متسائلا عن السبب الحقيقي لحصار قطر: “هل هو بسبب استضافة قطر لكأس العالم؟ أم هو تدخل في الشؤون الداخلية لنا؟”

 

وتابع:”الحقيقة الهدف واضح من الأزمة واصبح واضح للجميع وهو التدخل في الشئون الداخلية لدولة قطر ، وهذا أمر مرفوض وخط احمر بالنسبة لنا وللشعب القطري “.

 

وأضاف رئيس مجلس الوزراء القطري “قطر ماضية في كل مشاريعها الرئيسية منها مشاريع والتي ستنتهي قبل الوقت المحدد لها”.

 

وبين أن كأس العالم ليس لقطر فقط بل لكل العرب وسيكون تنظيمه مميز ونفتخر به كعرب.. حسب قوله.

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، عندما قطعت ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وتسعى دول الحصار وخاصة منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.