تعليقا على الصور التي نشرها الكاتب والمدون الإسرائيلي بصحيفة “Times of Israel” بن تسيون، عبر حسابه الشخصي بـ”انستجرام” وهو يتجول في الحرم النبوي بالمدينة المنورة، قالت الإعلامية المصرية المعارضة آيات عرابي إن ولي العهد السعودي يتم استخدام “لهفته على الحكم” في توجيهه لتصرفات “مخبولة” تهدف لتقسيم المنطقة.

 

وأضافت “عرابي” في منشور لها بـ”فيس بوك” عبر صفحتها الرسمية رصدته (وطن) تعليقا على صور “بن تسيون”: “وجود يهودي في يعني محاولة تطبيع العلاقات للدرجة القصوى، هي مكاشفة تمهيد للمكاشفة النهائية”

 

وأشارت المعارضة المصرية إلى أن ظهور مثل هذه المشاهد التي تمهد للتطبيع العلني القادم للسعودية مع ، هو ثمن وصول “ابن سلمان” لكرسي العرش.

 

وتابعت أن “ابن سلمان” بسياسته المتهورة سيكون هو المسمار الأخير في نعش آل سعود، مضيفة “سيجعلونه يخلع ملابسه قطعة قطعة ثم بعد ذلك سيستخدمون لهفته على الوصول للحكم في توجيهه لتصرفات مخبولة تؤدي لتقسيم الجزيرة العربية وسوف ينهار كل شيء على رأسه ورأس أسرته إن شاء الله” وفقا لنص المنشور.

 

 

وكان “بن تسيون” قد نشر عبر حسابه على “إنستجرام” مجموعة من الصور له تم التقاطها داخل المسجد النبوي بالمدينة المنورة، بالإضافة لمجموعة أخرى من الصور تم التقاطها مع معالم عديدة من المملكة.

 

وأثارت الصور المتداولة للكاتب الإسرائيلي غضب نشطاء تويتر خاصة السعوديين، معتبرين حدوث مثل هذا الأمر (الذي كان من المستحيلات قبل ذلك) ناتج عن سياسة التطبيع التي ينتهجها النظام السعودي مع إسرائيل.

 

وتواصل من خلال تحركات واتصالات ولقاءات مع مسؤولين إسرائيليين، تهيئة الشارع السعودي لتقبل التوجه الجديد نحو التطبيع مع الإسرائيلي.

 

وشهدت الشهور الأخيرة، انطلاق دعوات بالسعودية غير مسبوقة للتطبيع مع «إسرائيل»، رغم أن التصريح بهذا الأمر علنا كان من قبيل «التابوهات» (المحرمات)، قبل وصول الأمير “محمد بن سلمان”، إلى رأس السلطة في المملكة.