سخر الشيخ القطري، فيصل بن جاسم آل ثاني من ، مشيرا إلى أنه أوشك على خسارة الجميع بعد أن خسر شعبه وعائلته وقطر والكويت في سبيل رضا ، مؤكدا بأن “ابن سلمان” نموذجا للأحمق.

 

وقال “آل ثاني” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” خسر الشعب بالقبض ع العلماء ونشر الفساد وخسر عائلته بسجن خيرة ابناءها وخسر والكويت وعمان وخسر مليارات على السيسي الواقف ضده في لبنان وسوريا واليمن واليوم يخسر ألمانيا وفرنسا قادة أوروبا أهم شيء عنده رضا ترامب . أمامك نموذج صارخ للأحمق عندما يتسلم دفة القيادة السياسية”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى متعجبا من السعوديين الذين يدعمون “السيسي” على الرغم من الخذلان لهم في كثير من الملفات قائلا: ” اكثر شيء يضحكني لما اشوف سعودي يدافع عن السيسي خذلهم باليمن فاستضاف وفد ومعرض الحوثي عن “جرائم” التحالف خذلهم بسوريا فدعم بشار سياسيا وعسكريا خذلهم بلبنان والعراق وإيران وفوق هذا لهف مليارات من قوت الشعب وإعلامه مسح برموزهم بالبلاط لا مخلص لوطنه ولا لأمته ولا لهم ليش يدافعون عنه”.

 

كما سخر “آل ثاني” من استدعاء لسفيرها في ألمانيا للتشاور على خلفية تصريحات وزير الخارجية الالماني زيغمار غابرييل حول أن أوروبا لا يمكنها الصمت على مغامرات “ابن سلمان” قائلا: ” الشعب ألماني ينتظر بخوف . الاغنية المزلزلة #علم_ألمانيا”.

 

وكان وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريال قد انتقد  بشدة تصرفات السعودية مع رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري ووصفها بأنها “ليست معتادة”، كما هاجم سياسة في ملفات عدة بالمنطقة.

 

وجاءت تصريحات غابريال خلال لقاء عقده الخميس مع نظيره اللبناني جبران باسيل في برلين لبحث تداعيات تقديم الحريري استقالته بشكل مفاجئ أثناء زيارته السعودية مطلع الشهر الجاري.بحسب “الجزيرة”

 

وقال الوزير الألماني “إن هناك إشارة مشتركة من جانب أوروبا إلى أن روح المغامرة التي تتسع هناك منذ أشهر عدة لن تكون مقبولة ولن نسكت عنها”.

 

وأضاف “بعد الأزمة الإنسانية والحرب في اليمن وما حدث من صراع مع قطر، صارت هناك منهجية للتعامل مع الأشياء وصلت ذروتها الآن في التعامل مع لبنان”.

 

وحول ما إذا كان من الممكن ابتزاز الحريري بعدم السماح لأسرته بالسفر معه إلى باريس، قال غابريال إنه مقتنع بأن لا أحد يمكنه “منع رئيس الوزراء اللبناني وأسرته من قبول الدعوة لزيارة فرنسا”.