قال وزير خارجية محمد بن عبدالرحمن‏ آل ثاني، إن هناك أزمات بدأت تخرج عن السيطرة جراء نمط من القيادة المتهورة بالمنطقة. حسب وصفه

 

وأضاف في تصريحات له اليوم، الجمعة، وفقا لما نقلته “الجزيرة”: ما حدث لقطر يحدث الآن بطريقة أخرى للبنان، وهناك محاولات للتسلط على الدول الصغيرة بالمنطقة لإجبارها على التسليم.

 

وفي رسالة مبطنة لقادة الحصار (ولي عهد المملكة ) و( ) قال “آل ثاني”: على السعودية والإمارات فهم أن هناك نظاما وقوانين دولية يجب احترامها.

 

وكان وزير الخارجية القطري قد صرح قبل أيام، أن المسألة اللبنانية لها حساسية خاصة نظرا لتعدد طوائفه، لافتا إلى أنه يجب عدم التدخل بالشؤون الداخلية للبنان.

 

وحول التصعيد بين السعودية وإيران، قال الوزير القطري: “اتخاذ سلوك تصعيدي بين السعودية وإيران، قد يؤدي إلى خلق أزمة جديدة لا تتحملها المنطقة، وإيران دول جارة لدول الخليج ولدينا مصالح مشتركة ويجب حل الأزمة معها عبر الحوار.

 

وصعّد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لهجته ضد إيران متهماً إياها بإعلان الحرب على المملكة بدعمها للحوثيين، وذلك بعد إطلاق ميليشيا الحوثي صاروخ على أوائل الشهر الجاري.

 

ونفت إيران على لسان أكثر من مسؤول فيها، صلتها بإطلاق الصاروخ رافضة التصريحات السعودية والأميركية التي تدينها قائلة إنها “تصريحات مدمرة ومستفزة ومحض افتراءات”.