بعد الحادثة التي اعتبرتها تركيا مهينة على خلفية تدريب جدلي في النرويج لحلف شمال الأطلسي، وضع خلاله صورة “” كهدف للتصويب، قدم الأمين العام للحلف الجمعة، اعتذاره لتركيا وللرئيس .

 

وقال “ينس ستولتنبرغ” الأمين العام لحلف شمال الأطلسي: “اعتذر على الإهانة التي حصلت. الحادثة كانت نتيجة عمل فردي ولا تعكس آراء الحلف الاطلسي” مضيفا أن تركيا عضو مهم في الحلف الأطلسي.

 

وأضاف أن “تركيا حليف له اعتبار لدى الحلف الاطلسي ويقدم مساهمات كبيرة لأمن الحلف”.

 

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، سحب من مناورات () في النرويج، على خلفية استخدام اسمه وكذلك صورة مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك في تدريب “لوحات التصويب الناري”.

 

جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع عقد في العاصمة أنقرة، اليوم الجمعة، مع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية الحاكم بالولايات التركية.

 

وقال أرودغان:” استخدموا لوحة تصويب في النرويج، وضعوا عليها اسمي وصورة مصطفى كمال أتاتورك”.

 

وأضاف بالقول: “عرفت بالأمر من رئيس أركان الجيش، خلوصي أكار، ووزير شؤون الاتحاد الأوروبي، عمر جيليك، وأخبروني أنهم سيسحبوا قواتنا التي قوامها 40 جنديا من هناك”.

 

وأردف قائلا: “قلت لهم افعلوا ذلك على الفور، لا يمكن أن يكون هناك تحالفا كهذا”.

 

وأعلن “الناتو” عن طرد فني وضابط من الجيش بعد استخدام اسم الرئيس التركي وكذلك صورة مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك في تدريب “لوحات التصويب الناري”.