أعلن السياسي الكويتي البارز وعضو مجلس الأمة ، عن تخوفه من الأنباء المتداولة عن نزول قوات عربية بجوار ، مضيفا أن هذا الأمر يثير الريبة خاصة أنه لم يعلن عنه، وأيضا تحرك بعض حشود القبائل العربية باتجاه توسيع للأزمة.. حسب وصفه.

 

وقال “الدويلة” في سلسلة تغريدات له محذرا من مخطط لغزو قطر عسكريا:”الامور تتسارع في الازمة القطرية والله المستعان وللاسف يتم حشد الاشقاء على بعضهم البعض و الامر يكاد يصل نقطة اللاعودة و قد تنفجر الازمة قريبا”

 

وتابع “قد يكون الهجوم على قطر بعد دراسة الحشود المتزايدة من اربع محاور اغربها هجوم القبائل لنعود الى عصر الجاهلية الاولى وبكل تاكيد ستتم ابادتهم”

 

وأخطر ما يمكن حدوثه بهذا الأمر وفقا لـ”الدويلة” هو القيادة الشرعية لإحداث فراغ في السلطة يتم سده بأحد الخونة المتآمرين على وطنهم وتعترف به دول الحصار وترامب.. حسب وصفه.

 

واختتم السياسي الكويتي تغريداته قائلا:”الأمور لا تبشر بخير و الله يحفظ وقطر والايام حبلى بالمحن و الاحداث الكبرى و لا يمكن تقسيم الا بالاعمال المجنونه وتآمر دولي”

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، عندما قطعت ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وتسعى دول الحصار وخاصة الإمارات منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.