قالت وكالة “رويترز” للأنباء نقلا عن مسؤول لبناني كبير، بأن السلطات اللبنانية تعتقد بأن رئيس الوزراء اللبناني المستقيل محتجز بالسعودية.

 

وأضح المصدر أن يتجه إلى الطلب من دول أجنبية وعربية الضغط على لفك احتجاز “الحريري”.

 

وكانت تقارير متواترة ذكرت أمس أن طائرة “الحريري” غادرت الرياض إلى بيروت، وتوقعت بعض المصادر أن الحريري متوجه إلى لبنان لتوضيح الملابسات التي دفعته إلى إعلان استقالته من العاصمة السعودية الرياض.

 

ونقلت صحيفة “الجمهورية” اللبنانية عن مسؤولين بحركة المطار أن الطائرة نقلت عدداً من معاوني الحريري وأنه لم يكن من بين ركابها.

 

وأضافت المصادر أن بيروت ستكون محطةً قصيرة للطائرة قبل أن تغادرها.

 

وكان الحريري أعلن مطلع الأسبوع بصورة مفاجئة في خطاب متلفز من السعودية استقالته من منصبه، وأبدى خشيته من التعرض للاغتيال في لبنان.