كشف الأكاديمي والمستشار السعودي السابق برئاسة مجلس الوزراء، الدكتور محمد عبد الله العزام عن أن اميرا سعوديا كبيرا جرى القاء القبض عليه وإرساله إلى فندق “” الذي جعله مقرا لاحتجاز الأمراء والوزراء ورجال الأعمال الذين شملتهم حملة الاعتقالات الأخيرة.

 

وقال “العزام” في تغريدة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:”أمير كبير يتوجه اليوم لفندق الريتز”.

 

وتوقع العديد من النشطاء أن يكون الأمير هو بن عبد العزيز آل سعود، الابن الأكبر للأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود.

ولد الأمير خالد بن سلطان سنة 1948 وشغل منصب نائب وزير الدفاع إلى أن تم اعفاؤه في 20 أبريل 2013 وهو أحد خريجي أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية وهو الرئيس الفخري لنادي الشباب السعودي.

 

يشار إلى أنه على خلفية إصدار الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مساء السبت الماضي، أمراً بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، للتحقيق في قضايا الفساد واتخاذ ما يلزم اتجاه المتورطين، وبعد توقيف 18 من الأمراء والوزراء السعوديين، أكدت وسائل الإعلام العالمية على تحوّل فندق “ريتز كارلتون” العالمي، الّذي يقع على طريق مكة- ، إلى سجن للأمراء.

 

وكان فندق “ريتز كارلتون”، قام بعملية إخلاء من النزلاء بدأت من الساعة 11 ظهر السبت الماضي، أي قبل صدور الأوامر الملكية بعشر ساعات، وقبل موجة الاعتقالات، ما أثار الشكوك.

 

وفي وقت سابق، وضعت إدارة الفندق منشوراً في الفندق، أشارت فيه إلى أنّ “نظراً لظروف خارجة عن إرادتنا، نودّ إحاطتكم أنّه يتعيّن علينا الموافقة على طلب من الجهات العليا، بأن يكون آخر موعد للمغادرة الليلة الساعة 11 مساء، ولن يتمّ تمديد أي طلبات للبقاء بسبب إجراءات أمنية مشدّدة”.

 

وفي نفس السياق،كشف الناشط القطري الشهير “بوغانم” على موقع التدوين المصغر “تويتر”، بأن السلطات أقدمت على حجزفندق “حياة ريجينسي” في العاصمة الرياض لاستخدامه كمركز احتجاز للأمراء والوزراء ورجال الأعمال في إطار حملة الاعتقالات التي ينفذها ولي العهد محمد بن سلمان على غرار ما فعلته مع فندق “ريتز كارلتون”.

 

وقال “بوغانم” في تدوينة له عبر “تويتر” رصدتها “وطن”:” كما وصلني الامن السعودي يحجز فندق حياة ريجنسي بالكامل لاضافة معتقلين جدد!!”.