نشر المعارض السعودي المعروف الدكتور ، مؤسس الحركة الإسلامية للإصلاح، مقطعا مصورا ناقش فيه قرارات ، الأخيرة ونتائجها التي أثارت ضجة غير مسبوقة، بالمملكة بعد اعتقال أمراء وأسماء ثقيلة لها وزن سياسي.

 

وأشار “الفقيه” إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد أسقط بقراراته “المتهورة” وسجنه لأبناء عمومته بهذا المنظر المهين، هيبة بالمملكة وأن هذه القرارات ستكون بداية “السقوط”. حسب وصفه

 

وتحدث المعارض السعودي عن التفسيرات التي انتشرت عبر الصحف ومواقع التواصل لما قام به “ابن سلمان” خلال اليومين الماضيين، وذكر الرواية التي تقول بأن الهدف من هذه العملية واتهام الأمراء بالفساد هو مجرد غطاء لإقصاء ، كما أشار إلى التفسير القائل بأن “ابن سلمان” أراد جمع أمول المعتقلين ليحقق أمنيته بأن يكون أغنى رجل في التاريخ.

 

وعبر “الفقيه” عن سعادته وشماتته بسقوط هيبة العائلة الحاكمة في المملكة، مشيرا إلى أنه “ابن سلمان” الطامح للعرش أسدى خدمة كبيرة للشعب في غفلة منه وهو لا يدري.

 

وبحسب “الفقيه”، فقد سببت قرارات ولي العهد السعودي  قلقاً كبيراً حتى لمؤيديه ومريديه، فلم يعد أحد يتوقع ما سيقدم هذا “الفتى المتهور” على فعله مستقبلا ولا أي هدف ستصيب نيرانه الهوجاء.

 

وعن استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري التي أعلنها من الرياض، قال الدكتور سعد الفقيه إن قرار الاستقالة هو قرار سعودي بحت أجبر عليه “الحريري” من قبل “ابن سلمان” الذي أراد لي ذراعه واحتجازه بالرياض للسيطرة على أمواله.

وبدأت السلطات السبت الماضي حملة اعتقالات عير مسبوقة شملت وفق مسؤولين سعوديين 49 شخصية، بينهم 11 أميرا وأربعة وزراء حاليين وآخرون سابقون.

 

ومن بين الموقوفين وزير الحرس الوطني المقال ، والملياردير .

 

وجرت حملة الاعتقالات بعيد الإعلان عن تشكيل التي عهد برئاستها لولي العهد محمد بن سلمان.

 

وفي وقت سابق، قال مصدر سعودي لوكالة الأنباء الألمانية إن عددا من الموقوفين احتجزوا في فنادق بالرياض ومنعوا من إجراء أي اتصالات إلى حين استكمال التحقيق معهم.

 

وقال مسؤول آخر قبل ذلك إن من بين الاتهامات الموجهة للمعتقلين غسل الأموال وتقديم رشى وابتزاز بعض المسؤولين واستغلال النفوذ لتحقيق مصالح شخصية.

 

وقالت السلطات السعودية إنها ستجمّـد الحسابات البنكية للشخصيات التي أُوقفت بتهم ، وأوضحت وزارة الإعلام أن كل الأصول والممتلكات التي تشملها تحقيقات ستُسجل باسم الدولة.