أفاد حساب “مجتهد الإمارات” الشهير بتويتر، أن المذيعة المصرية التي حكم عليها بالسجن لثلاث سنوات بتهمة التحريض على الفسق وارتكاب فعل خادش للحياء، قد هربت إلى دولة الإمارات.

 

ودون “مجتهد الإمارات” في تغريدة بصفحته على تويتر رصدتها (وطن):”إعلامية مصرية حرّضت على الفجور ودعت النساء للإنجاب بدون زواج وبعد صدور حكم بسجنها هربت إلى بلادنا هي الآن في أبوظبي”

 

وتابع في تغريدة أخرى:”بلادنا أصبحت مرتع للمجرمين واللصوص و المفسدين و المطرودين من شعوبهم”

 

وأشار “مجتهد” في تغريدة ثالثة عن طريق خاصية “المنشن” بتويتر، للداعية المجنس إماراتيا “” الذي يدافع عن “ابن زايد” ليل نهار، مما أوقعه في حرج حيث أصبحت الإمارات تعج بالراقصات والمغنين والهاربين من الأحكام والمرتزقة.

 

يشار إلى أن الإمارات أيضا تأوي أحمد شفيق المرشح الرئاسي السابق بمصر، ونجل القذافي، وكذلك القيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان، وعدد من الساسة وشخصيات المجتمع الهاربين من دولهم بعض قضايا فساد سياسي أو مالي.

 

وعاقبت محكمة مصرية، الشهر الماضي، المذيعة دعاء صلاح، بالسجن لثلاث سنوات، بعد دعوى قضائية رفعها ضدّها المحامي أشرف ناجي واتهمها بالتحريض على الفسق، وارتكاب فعل خادش للحياء، والعمل على هدم قيم المجتمع.

 

وكانت دعاء صلاح تسببت في إثارة الجدل بعد ظهورها بـ”بطن منتفخة” في حلقة بعنوان “سنغل ماذر” (الأم العازبة) يوم 28 تموز/يوليو 2017، وفيها استضافت عددًا من رجال الدين، لمعرفة رأيهم في فكرة “الأم العازبة”.

 

وذكرت وسائل إعلامٍ مصرية أنّ المحكمة ألزمت المذيعة دعاء صلاح بدفع كفالة مالية، وتعويض مدني مؤقت بقيمة 10 آلاف جنيه.