تكشّفت تفاصيل جديدة عن جريمة القتل التي شهدها أحد المقاهي بحيّ “كليز” بمدينة ، وقُتل فيه نجل رئيس محكمة الاستئناف في مدينة “بني ملال” المغربية، وأصيب آخران بعد تعرضهم لإطلاق نار، مساء الخميس.

 

وأكدت مصادر عليمة لموقع ”اليوم 24″ أن الضحية لم يكن مقصودا في عملية القتل، لكنه تواجد بالمكان الخطأ، وفي الساعة الخطأ.

 

مصادر مقربة من التحقيق، كشفت للموقع تفاصيل الحادث، الذي جرى ترتيبه بدقة عالية، وعلى طريقة أفلام “الآكشن”، بحيث استعملت فيه وسائل تنفيذ وتقنيات مراقبة عالية ومتطورة للغاية، ما كشف “الطابع المنظم للجهة المنفذة، وارتباطاتها بشبكات محترفة في الخارج”.

 

المعلومات المتوفرة أشارت إلى أن صاحب المقهى هو الذي كان مقصودا، بحيث حضر الجناة لتصفيته بإيعاز من “عقل مدبر”، له خلافات معه.

 

الجناة، حددوا مكان وجود صاحب المقهى عن طريق استعمال تقنية “GPS”، لكن القدر كانت له كلمة أخرى، فقد غادر صاحب المقهى مكانه دقائق قليلة، ليعوضه الضحية (حمزة.ش)، مما جعل القاتلان يخطئان التقدير، ويصوبان مسدسهما إلى الوجهة المحددة، بناء على عملية الرصد، لكن “الهدف”، وهو صاحب المقهى، كان غادر!.

 

وأضافت مصادر الموقع أن صاحب المقهى، ذو الأصول الريفية، لديه حسابات شخصية، مع أحد أباطرة تبييض الأموال في ، والذي من المحتمل أن يكون الرأس المدبر للعملية المفجعة، التي نفذت على طريقة أكبر المافيات في العالم.

 

وقالت المصادر إن الأخير تم تحديد هويته، وهو يقطن بمدينة الدار البيضاء.

 

إلى ذلك، أربكت صفة والد الضحية “حمزة.ش”، المحققين في البداية، حيث حضرت فرضية حسابات وانتقام، خاصة أن المصاب الثاني في الحادث “المهدي.م”، هو أيضا ابن محامي شهير، وعمه الوكيل العام السابق بمراكش.

 

وإلى حدود الساعة، لم يتأكد من إن كان الأشخاص الذين نفذوا العملية، ضمن الموقوفين، بعدما هربوا على متن دراجتهم النارية من النوع الكبير، ولم يلق القبض على الرأس المدبر المحتمل، مالك إحدى العلب الليلية، والذي تأكد وجوده داخل أرض الوطن.

 

وقالت مصادر مقربة من التحقيق إن اعتقاله بات وشيكا.

 

وصباح الجمعة، تم توقيف ستة أشخاص بمدينة الدار البيضاء يشتبه في صلتهم بجريمة القتل العمد بواسطة السلاح الناري التي وقعت بأحد المقاهي بالحي الشتوي بمنطقة جليز بمراكش.