AlexaMetrics شاهد| منزله مزود بمهبط خاص لطائرته .. هندي يعود من السعودية بـ3 مليارات! | وطن يغرد خارج السرب

شاهد| منزله مزود بمهبط خاص لطائرته .. هندي يعود من السعودية بـ3 مليارات!

عاد رجل الأعمال الهندي “باراكاش رانا” من السعودية التي انتقل إليها عام 1985م؛ للمشاركة في الإنتخابات البلدية لولاية “هيماشال براديش”، بثروة بلغت أكثر من 3 مليارات روبية هندية في صورة أملاك وعقارات.

 

ولدى “باراكاش” 47 حسابًا بنكيًّا و13 وثيقة تأمينية تصل قيمتها لأكثر من 20 مليون روبية.بحسب موقع “دايلي بوست”

 

وأكد “باراكاش” أنه في حال فوزه في الانتخابات البلدية، فسوف يقوم بالتبرع براتبه الشهري لخدمة سكان منطقته.وفق ما نقلت مواقع سعودية

 

وكشف عن سبب ترشحه للانتخابات هذه المرة قائلًا: “لقد كان والدي يحلم بأن يتمكن من خدمة الناس. وأنا هنا لأحقق ذلك الحلم، لقد حرصت دائمًا على التبرع بـ10% من الأرباح التي أحققها لخدمة سكان المنطقة”.

 

ومنزل “باراكاش” الفخم الذي يمتلكه في ولاية “هيماشال براديش”، مزود بمهبط خاص للطائرة الهليكوبتر التي يستخدمها رجل الأعمال الهندي للتحرك بين المملكة والهند.

 

وتمكّن رجل الأعمال الهندي من المشاركة في تأسيس عدة شركات في مجالات النقل والبناء وتجارة الماس والمعدات الهندسية.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. ذهب خالان لي إلى بلدين مختلفين في الجزيرة العربية و أفنيا شبابهما في خدمة البلدين في ستينات و سبعينات و ثمانينات القرن الماضي. ثم حين وصلا إلى سن كبير و كان أولادهما على عتبة الدخول إلى الجامعات، قذفت بهم سلطتا البلدين إلى الخارج مع تعويضات هزيلة نقلتهما إلى التسول من أجل العيش.
    هذا حال العربي الذي يذهب إلى الجزيرة العربية ، و توجد قصص كثيرة مشابهة لعرب أخذوهم لحماً ثم رموهم عظماً و أشعروهم بتمييز عنصري يتناقض مع دين الإسلام و ما يسمى الأخوة العربية.
    بالمقابل ، الهندي و النيبالي و الكولومبي و الكوري و الفليبيني … الخ من غير العرب و المسلمين يكرمونهم في الجزيرة العربية كرماً حاتمياً و يجعلونهم أثرياء “مثل الهندي هذا في الخبر”.
    أخشى ما أخشاه أمرين : أولهما أن هؤلاء جنود مرتزقة متسترون لهم دور خطير ، و ثانيهما أن يزداد تواجدهم في بلد معين يمكنهم أن يطلبوا بعده حق تقرير المصير ، فيسلخون البلد من الجزيرة العربية تماماً كما جرى سلخ سنغافورة عن ماليزيا عندما شجعت بريطانيا توافد الصينيين على تلك الجزيرة الصغيرة فأقاموا بها دولة مستقلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *