شاهد| فتوى مثيرة لرئيس “الهيئة” بالسعودية: “يجوز للزانية أن تخفي ذنبها عن خطيبها”!

6

أفتى “عبد الرحمن السند” الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بجواز اخفاء المرأة التي وقعت في كبيرة الزنا الأمر عن خطيبها.

 

وكان مذيع برنامج “يستفتونك” على قناة “الرسالة”، قد تردد قبل طرحه السؤال مشيراً إلى أنه كان يفضل طرح هذا السؤال بشكل خاص، وهو “هل على المرأة التي ارتكبت الزنا ثم تابت لربها، وتقدّم لها رجل لخطبتها، هل عليها أن تخبره بذلك؟”.

 

وهنا أفتى السند بجواز إخفائها ذلك، وقال فيها “طالما تابت ورجعت لخالقها وندمت على ما فعلت، لا يلزمها أن تخبر الرجل بما فعلت من معاصي أو ذنوب”.

 

إجابة السند التي تداولها سعوديون اعتبروا أنّ الإخفاء هذا فيه نوع من “الغش” على حدّ وصف بعضهم، وآخرون اعتبروا أن تطبيق ذلك صعب فالرجال على حدّ قولهم لا يقبلون الزواج بـ”زانية”.

 

قد يعجبك ايضا
6 تعليقات
  1. Avatar of ابوعمر
    ابوعمر يقول

    هؤلاء الكائنات الدينية يجب الحجر عليهم وتحويلها للعيادات والمشافي الخاصة بالامراض النفسية وكل ماله صلة بالمجانين ………………..وهل يسقط حكم الزاني او الزانية في حالة اخفاء هذه الزانية خطيئتها على زوجها …هل تسقط الحكم الذي قرره وفرضه الرب الكريم..وهو الجلد للمحصن..والرجم للثيب…

  2. Avatar of خلف
    خلف يقول

    طالما الله سترها فلماذا هي تفضح نفسها وتدمر مستقبلها … المفتي حمار رسمي

  3. Avatar of ابوعمر
    ابوعمر يقول

    نعم يجوز بل يجب ان تخفي ذنبها كما كل مسلم مامور بستر ذنبه وعدم فضح نفسه لان فيه امر من الله بستر الذنوب

  4. Avatar of صومالي بونتلاندي
    صومالي بونتلاندي يقول

    عندما يخفي الرجل مغامراته الجنسيه السابقه قبل الزواج أليس ذلك ايضا غشا وتدليسا،،،،يعني حلال للرجال و حرام علي النساء،،،لو كان العرب منصفين ما كان هذا حالهم،،،

  5. Avatar of ابن الأجداد العماني
    ابن الأجداد العماني يقول

    كلام المفتي صحيح 100% ولا غبار عليه .. فلماذا تفضح نفسها وقد سترها الله .. بل من الواجب أن تستر نفسها بعد أن تابت ولا تخبر زوجها بما فعلت .. لأنه من شأنه قطع العلاقة الزوجية إن أخبرت زوجها ..

    1. Avatar of بلوشي الباطنة
      بلوشي الباطنة يقول

      لا تكتب عماني … هالجنسية لا تحاول تشوهه … شوه الله نواياك القذرة…ما ناقصين أشكالك … الله لا تبلانا …

      روح حش بيض بعيد عنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More