توكل كرمان تفضح “ابن سلمان”: قتلت 10 آلاف مدني بحجة محاربة “عفاش” وعندما وجدته عالجته!

3

قالت الناشطة اليمنية المعروفة ، تعليقا على إنقاذ ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان حياة المخلوع علي عبدالله صالح من موت محقق للمرة الثانية، إنه بات جليا للأعمى أن الشعب اليمني صار ضحية للاحتلال الإماراتي السعودي مثلما هو ضحية للانقلاب الفاشي.

 

وتساءلت “كرمان” في منشور لها بـ”فيس بوك” رصدته (وطن) كيف التحالف العربي ما يقرب من 10 آلاف من المدنيين في اليمن معظمهم من النساء والأطفال، بحجة البحث عن المخلوع صالح ومحاربته وعندما وجده ابن سلمان مريضا قام بعلاجه وإرسال وفد طبي روسي خاص للإشراف على حالته.

 

وأضافت “صار واضحاً حتى للاعمى والاصم ان الشعب اليمني ضحية للاحتلال الاماراتي السعودي مثلما هو ضحية للانقلاب الفاشي.”

 

 

وفي واقعة أثارت استغراب المحللين، كشف مصدر يمني عن إنقاذ التحالف العربي باليمن الذي بقوده ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان حياة الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح من موت محقق، حيث سمح التحالف وتدخل لنقل فريق طبي روسي خاص إلى مطار العاصمة اليمنية صنعاء للإشراف على حالته بعد تدهور حالته الصحية فجأة.

 

يشار إلى أن أنقذت من قبل حياة المخلوع “صالح” بعد تعرُّضه لمحاولة اغتيال بتفجير جامع دار الرئاسة قبل 6 أعوام.

 

وأعلن مكتب عبدالله صالح، أمس الجمعة، أنه أُجريت له عملية جراحية وُصفت بالناجحة في أحد مستشفيات صنعاء، وأن حالته الصحية أصبحت مستقرة.

 

وعبّر علي عبد الله صالح، كما جاء على لسان المصدر، عن الشكر والتقدير للبعثة الطبية الروسية، وكل مَن قدّم لها التسهيلات، وللكادريْن الطبي والفني اليمنيَّيْن اللذين شاركا مع البعثة الطبية الروسية في إجراء الفحوص والعملية الجراحية.

 

وبحسب المصدر في مكتب “المخلوع” والذي نقلت عنه (العربية نت)، فإن الرئيس اليمني المخلوع سيواصل علاج بعض الإصابات التي تعرّض لها من جرّاء تفجير جامع دار الرئاسة في يونيو من عام 2011، والذي تولت المملكة العربية السعودية علاجه في مستشفياتها لأشهر عقب ذلك التفجير.

 

ويثير الحادث علامات استفهام كبيرة بسبب الخلاف الكبير والصراع القائم أصلا بين التحالف من جهة والمخلوع وقواته من جهة أخرى، حيث قال محللون بأن ابن سلمان ربما يهدف لشيء بعيد غير متضح حاليا.

 

وتسود انطباعات واسعة لدى السعوديين بأن قيادتهم وسلطاتهم باتت “ملحقا لأبوظبي” على حد وصفهم، تطبق ما سبق أن نفذته أبوظبي في الدولة، بصورة دفعت صحيفة “لوموند” الفرنسية مؤخرا إلى وصف رؤية 2030 السعودية بأنها (قص/ لصق) لرؤية 2021.

 

وتُتهم الإمارات بإدارة قوة خارج إطار السلطات اليمنية لتنفيذ مشاريعها التَّوَسُّعِيَّة في المحافظات الجنوبية.

 

ومنذ إعلان تحريرها من الانقلابيين، في يوليو/تموز وأغسطس/آب 2015، ترزح مدينة عدن، التي تصفها الحكومة الشرعية بـ«العاصمة المؤقتة»، والمحافظات المجاورة لها جنوبا، تحت وصاية ضمنية من الإمارات، التي دعمت العديد من التحولات السياسية وخاضت معارك محلية.

 

الجدير بالذكر، أن الإمارات باتت تسيطر فعلياً على مناطق اليمن الاستراتيجية بما فيها جزيرة ميون، التي يشرف من خلالها اليمن على باب المندب، بالإضافة إلى جزيرة سقطرى، إحدى أهم المناطق الاستراتيجية على مستوى البلاد والمنطقة، وكذلك ميناء عدن، الذي يرى يمنيون أن أبوظبي تخشى من أن يؤدي تشغيله على نحو فعال إلى سحب الأهمية عن ميناء دبي، وغيرها من الاعتبارات.

قد يعجبك ايضا
  1. حازم يقول

    يا انسه توكل يابنت كرمان الا تعرفين بان تلك المملكه هي مملكة الانسانيه ما الفائده من محاربة رجل مريض او ميت السعودية تريد علي صالح قوي معافي حتي يستمر القصف والحصار والدمار لو مات علي صالح تنتهي اللعبه (جيم اوفر ) وابطال البلستيشن يريدون عدو قوي حتي تستمر المطارده وكان بالامكان قتل علي صالح منذ زمن ولكن شروط اللعبه تحتم بقاء الرئيس معافي …

  2. Freedom writers يقول

    معروف جدا ان الهدف من الحرب هو احتلال اليمن من اجل النفط المكتشف و كذا من اجل ان تقوم الامارات بالسيطرة على موانئه البحرية وليس صحيح ما يتم ادعائه من دعم الشرعية او إيقاف التمدد الشيعي الإيراني بل ان هذا العذر هو مجرد غطاء

  3. علي يقول

    اذا كان ما تقولونه صحيح.. فالافضل ان تحتل الامارات والسعوديه اليمن من ان تحتلها ايران، اذا مسكت السعوديه والامارات دولة اليمن هذا خير لشعبها ان شاء الله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.