AlexaMetrics أحمد الجارالله يُرجع فوز منتخب مصر إلى "انفكاك النحس الإخواني".. وهكذا رد النشطاء! | وطن يغرد خارج السرب

أحمد الجارالله يُرجع فوز منتخب مصر إلى “انفكاك النحس الإخواني”.. وهكذا رد النشطاء!

في تصريحات وصفها النشطاء بـ”المنطق البطيخي” قال أحمد الجارالله السياسي الكويتي المعروف إن ما وصفه بـ”النحس الإخواني” قد زال عن مصر وذلك عقب فوز المنتخب المصري أمس، الأحد، على منتخب الكونغو ووصوله لكأس العالم 2018 في روسيا.

 

ودون “الجارالله” في تغريدة له عبر صفحته بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”نهني الكره المصريه برحيل الاخوان مصرنصر هاالله علي أذاهم والنحس الاخواني رحل عن المحروسه تعافي إقتصادي ونصر كروي وترحيب دولي ولاعزاء للأخوان”

 

وتابع مزاعمه”من إنقشعت غيوم الاخوان السوداء عن سماء مصر  والانتصارات تزداد إنتصار ات إقتصاديه وكرويه وسمعه دوليه وثقه في إستثماراتها وتعافي سريع وزوار”

 

وشن نشطاء تويتر هجوما حادا على “الجارالله” الذي عرف بقربه من نظام المخلوع حسني مبارك وعدواته الشديدة لجماعة الإخوان حول العالم.

 

حساب “@ibrahimkhalif11″ أحرجه بالرد قائلا:”بغض النظر عّن الاخوان

فين الاقتصاد اللي اتعافى ولا الجنيه غرق واخدك معاه”

 

وسخر “بوعبدالله” من تصريحات الجارالله بقوله:”منطق بطيخي”

 

وقال  WAJDI ELHADI:”وانتم ليش ما تأهلتم???? هل انتم نحس على اهل الكويت؟”

https://twitter.com/SAMHWFE/status/917302785812553729

 

 

https://twitter.com/mganim1901/status/917311071169531904

 

 

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. الجنون والهبــــــــــــــــــــــــل وصل ذروته….أيها البغل المتصابي الحقير لأو أنك تملك ذرة من الحياء والانتماء الى عالم البشــريين لخجلت من سنك السبعيني ووفرت طلاء الشيب وصبغه على الطريقة التي أنت عليها..سبعيني يصبغ شعره مثل العجوز الشمطاء..أيها البغل أنت بغل وستبقى بغلا وتموت موتة البغال ..اخجل من سنك وأترك اعمال العواجيز والعجائز الشمطاء ايها المعتوه البليد الحقير لو كنت شبه آدمي لخجلت من سنك وتخليت عن اصباغ الشعر وأعتكفت في المسجد في انتظار الرحيل الى باطن الارض..لكن انتماؤك البغلي البهائمي الخنزيري جعلك تسابق العجائز والمطلقات في اصباغ شعورهن وتجميل قبحهن

  2. ما يصدر عن هذا المتصهين الجارالله ليس مُستغرباً،ببساطة لأنه أحد الماسونيين العرب المعروفين،أحب السادات لأن السادات سمح بعودة النوادي الماسونية لمصر وكانت جيهان السادات من ناشطي نوادي(الروتاري و الليونز)وأحب مبارك لأن لأن سوزي مبارك كانت على علاقة متينة بهذه النوادي،ولا زال يحب هذا النشاط الماسوني في مصر وليس مصر بحد ذاتها
    ولهذا،كان هذا العميل أول كويتي يدعو لسلام وتواصل مع الكيان الصهيوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *