AlexaMetrics "شاهد" كيف تقدم غادة عويس الفريق "ضاحي خلفان" كمثال لطلابها في مركز "الجزيرة" للإعلام | وطن يغرد خارج السرب

“شاهد” كيف تقدم غادة عويس الفريق “ضاحي خلفان” كمثال لطلابها في مركز “الجزيرة” للإعلام

سخرت الإعلامية اللبنانية والمذيعة بقناة “الجزيرة”، غادة عويس، من نائب رئيس شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان بطريقة كوميدية جدا.

 

ونشرت “عويس” مقطع فيديو ساخر من الفريق “خلفان” خلال لقائه في برنامج الإعلامي “حسن معوض”  على قناة “بي بي سي”، وضع فيه الإعلامي “معوض” الفريق “خلفان” في موقف محرج للغاية حين سأله عن ميزانية الدولة في الإمارات وهل يتم فصلها عن أموال “أولاد زايد”.

 

ووفقا للفيديو المنشور، فقد ارتبك “خلفان” ارتباكا شديدا، ليقول أنه اموال الدولة هي اموال الشعب وأموال الشعب هي اموال الدولة.

 

وأضاف في إجابته المرتبكة قائلا: “لا شيء محدد للحاكم كلنا للحاكم والحاكم كله لنا”، ليضيف: “الحاكم عندنا هو الدولة والدولة عندنا هي الحاكم”.

 

من جانبها علقت “عويس” على الفيديو قائلة: ” من أكثر المقابلات التي أضحكتني في حياتي والتي أستخدمها كمثال في أثناء دورات التدريب التي أقدّمها في معهد الجزيرة للإعلام”.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. اقسم بالله يا اخت غادة تستاهلين مكان الأمين العام للأمم المتحدة وأقسم بالله ان والدتك جابت بنت بمليار رجل

  2. من مقامي هذا الكريم اود ان اشكركم على جهودكم الجبارة. وشكر خاص لسيدة غادة عويس ملكة الجزيرة

    احترامي وتقديري.
    رستم ابوعمرو مناصر الاول للمرأة العربية.

    13/10/2017 الجمعة

  3. الملكة غادة عويس حضورها راقية وبناء ولها بصمة عملاقة والجميع يشهد لها. مزيدا من التقدم والنجاح
    ونشكرك على جهودك الجبارة احترامي.
    17/10/2017 الثلاثاء
    رستم ابوعمرو مناصر الاول للمرأة العربية

  4. الكاتبة هيام حسن العماطوري
    مسؤول · ‏18‏ س
    إلى زهرة الرمان …
    لمن ْ هاتان العينان الصافيتان ..
    وتلك الشفاه المحترقة ..؟
    دعيني أغوص ببحر هواك ِ …
    وأتوه بأوهامي العَبِقة َ…
    أغرق و يداك ِ تنجيني من الغرق َ .

  5. صراع شباب ضائعة أناه في ركام اللاأنا
    مما لا شك فيه ان شبكات التواصل الاجتماعي قد شكلت حيزا كبيرا في حياتنا اليومية مما تكلفنا من وقت نقضيه امام شاشة الكمبيوتر للغوص في بحر الانترنت كل حسب اهتماماته وميولاته ،قكيف لاحد منا اليوم ان لا يملك حسابا على الفيس بوك او صورة على انستغرام او تغريدة على تويتر وغيرها من التطبيقات المستخدمة
    وهي التي اصبحت تترجم مستوى التقدم والنهضة لمرتاديها، بحيث انها ساعدت الكثير من مستخدميها في تحقيق الابداع في مختلف المجالات الحياتية وقربت المسافات بين المتواصلين وقوت من اواصرالمحبة والصداقة بينهم ولكن بالمقابل اصبحت تستحوذ على عقول هؤلاء شيئا فشيئا لتاخذ بهم الى ابعد رحلة افتراضية لا يضمن مسافروها طريق العودة، فبعد ان كانت هذه الوسائل تستخدم لتبادل المعارف والترفيه وابراز المواهب اضحت حلبة فيها يتم التسابق لنيل اكبر قدر من الاعجابات والتاثير في الاخرين.
    الى هنا الامر لازال عاديا …

    فقد غلبت في السنتين الاخيرتين ظاهرة جعلتني في حالة ذهول واصابتني بالكثير من الحيرة، هذا ما جعلني اتساءل هل ما اراه مجرد مزحة سخيفة من شباب متهور؟ام هي ظاهرة اجتماعية لابد من القاء الضوء عليها والبحث في مسسباتها واستئصال مرض نفسي اضحى ينخر مجتمعاتنا العربية قبل ان يتزايد وينتشر ليصبح واقعا.
    لكل منا خلفية حول ما يقدم اليوم على بعض قنوات اليوتيوب من فيديوهات لذكوريعرضون مفاتن انوثة خيالية من خلال مشاهد مثيرة للاشمئزاز ووجوه لشباب اختلطت فيها ملامح نعومة انثى وقسوة رجل،شباب ابى الا ان يمارس دور حواء في الاغراء والدلع ليصطاد معجبيه ويزيد دائرة متابعيه على مستوى الوطن العربي والعالم ككل
    فما الذي يدفع بهؤلاء الشباب الى هذا الفعل الشاذ والشنيع والمعيب؟ هل هو اللااتزان النفسي ام محاولة منه الوصول الى الصدارة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتميز بما يعتبر انحطاطا وانحلالا وتعد على القيم والعادات والتقاليد.

    بعد تساؤلي الاول والثاني ساضطر للتساؤل للمرة الالف عن دور الاولياء في مراقبة ابنائهم عبر فضاء مغلق شكليا مفتوح ضمنيا على مختلف اوكار الفساد وعدم ملاحقتهم لابنائهم وانتشالهم من وحل الدناءات الموجوين فيه، وعن دور المؤسسات الحكومية بما فيها مراكز العلاج النفسي للاخذ بيد هؤلاء المرضى وعلاجهم، وعن دور الحكومة الرقمية في حجب هذا النوع من المواقع حتى نسعد بما تبقى من ابنائنا الاسوياء ولا ناخذ بهم الى وادي الهلاك ونخسر جيلا كاملا سيتوارث هكدا سلوكات سلبية اذ ما اوقفناه.
    لنفترض ان سبب هذه الظاهرة هو التقليد الاعمى لثقافات دخيلة،وممارسات سلبية تضر بافراد المجتمع وتجر بهم الى التهلكة،الم يكن من الاجدر ان ننشئ ابنائنا تنشئة سليمة وتعزيز الثقة بالنفس لدى هؤلاء حتى لا تكن شخصيتهم هشة فتنكسر،اليس من الوعي ان نعطي مساحة لفئة في اوج عطائها للتعبير عن ذاتها وقناعاتها حتى لا تضطر لاثبات الذات بالطريقة الخطا.

    فالتنشئة الصحيحة واعطاء الطفل مساحة لتفريغ مكبوتاته يجنبنا تلك التراكمات والضغوطات النفسية التي تحدث كبتا لدى هذا الاخير، والذي يكون غالبا نتاج الاحساس بالفشل وعدم الرضا على نتائج لمواقف ومحطات حياتية مر بها، وعدم اكتساب اهتمام واحاطة الاخرين بدءا بالمؤسسة المصغرة(الاسرة) ينهيها بعدم تكيفه مع اجواء الحياة الاجتماعية، فاحساس الطفل بالتهميش العائلي او في المدرسة ينموويكبر معه الى ان يصير شابا ليترجم في سلوكات غير مرغوبة ،فتظهر عليه علامات اما الانطوائية او العدوانية اوالعنف اوالحقد على الاخر او ان نجده باحثا عن طريقة تعوضه ما ضاع منه في ايام مضت ،فيحاول جذب الانتباه من خلال افعال سلبية من بينها الهروب من ذاته وعدم تقبلها كما هي لاعتباره انها لم تنل ذاك الاعجاب الكافي من الاخرين ويغوص في ذات اخرى لربما يصل لدرجة من الاكتفاء والرضا الداخلي لتجنب الاقصاء الاجتماعي، ولكن للاسف الشديد كل هذه المحاولات تاخذ به الى منعرج الانحراف ،الشذوذ ،الصراع وخطر مواجهة مشنقة حبل تاء التانيث المغلقة.

    فالاحاطة النفسية هي السبيل الوحيد لخروج الشاب المتعب نفسيا من متاهة عاشها منذ صباه، فكل من الاسرة والمجتمع لهما تاثيرا واضحا على هذا الاخير، فان اردنا ان نتخلص من ظاهرة مشينة علينا ان نعالج المريض لا ان نعيبه لان هذا العيب ليس بمسؤوليته وحده وانما نتشارك فيها جميعنا.

    وما بين التحرك السريع لانقاض فلذات اكبادنا، وبين معاملة الظاهرة باستهتار ولا مبالاة سنظل نشاهد صورلشباب بسمته تحتضر.
    الكاتبة صوريا بوعامر من الجزائر/ رستم ابوعمرو مناصر الاول للمرأة العربية
    16/11/2017 الخميس

  6. رستم ابوعمرو ابو السعيد
    ٨ ساعات ·
    ‏رستم ابوعمرو ابو السعيد‏ إلى Malaak Ali Zedan
    ‏٦‏ دقائق ·
    حالة النشر: الموضوع جديد و مرسل بشكل خاص إلى الحوار المتمدن وسيرسل إلى مواقع أخرى بعد 12 ساعة من نشره في الحوار المتمدن
    كيفية إشراك-إيصال مواضيعكم إلى اكبر عدد ممكن من القراء والقارئات

    المحاور : حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    التعليق والتصويت: السماح بالتعليق والتصويت

    عنوان الموضوع: الكاتبة الشاعرة الدكتورة ملك علي زيدان
    اسم الكاتب-ة: رستم ابوعمرو مناصر الاول للمرأة العربية من دولة فلسطين

    نبذة مختصرة عن الكاتب-ة و تلفون للاتصال ,لاستخدام الحوار المتمدن فقط
    رستم ابوعمرو مناصر الاول للمرأة العربية

    عندما خلق الله عزوجل الكون؛؛ كانت تركيبة الحياة( معادلة تقوم على إثنان ::البداية والنهاية؛؛ الولادة والموت؛؛ الفرح والحزن؛؛ الحب والكره؛؛ الخير والشر؛؛ والمرأة والرجل ))تحدثنا كثيراً عن حقوق المرأة العربية ومكانتها وحضورها في جميع الأنشطة لكننا لن ننسى فضل الرجل بدعمها؛؛ فهو الركيزة الأساسية في كافة المجالات التي ذكرت سابقاً؛؛ وبكل تأكيد هو السند الأول للمرأة؛؛ وله الفضل الأكبر في نجاحها وتقبله لها جانبه؛؛ مع ثقتها بنفسها وهو الرجل المتحضر؛؛ المثقف؛؛ الناضج؛؛ مكتمل النصاب الأخلاقية والرقي؛؛ يقدر جهودها ويحثها على الاستمرارية والنجاح؛؛ ف نحن في عصرالتقدم والحضارة والعلم والثقافة ويجب ألا يكون المفهوم الخاطئ عن المرأة الالتزام البيت؛؛ يجب ألا تقف العادات والتقاليد عائقا أمامنا؛ الرجل والمرأة مشروع حياة كاملة؛؛ بكل شيء اذاكانت الأهداف مرجوة من الطرفين في كافة السبل المرأة مع الرجل تكمل المجتمع اذاكانت في موقعها الصحيح لرفع مستوى العطاء والمشاركة؛؛ كفانا تخفي وراء المنظورات القديمة لنكن؛؛ يد بيد؛ وقلبا واحد؛ عمل متقن من الطرفين يكون عالمنا حضاري؛ مثقف؛ متكافل نشق معا طريق الاستمرارية المقدسة في إثبات الوجود والجود والعطاء؛؛ ليس فقط الرجل المناسب في المكان المناسب؛؛ بل الإنسان المناسب في المكان المناسب؛؛(( مع تحياتي ملك زيدان ))
    10/1/2019 الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *