AlexaMetrics مدير "الجزيرة" ساخرا من دول الحصار: هددونا بقوائم سوداء.. فسوّدت الأمم المتحدة وجوههم بقائمة سوداء | وطن يغرد خارج السرب

مدير “الجزيرة” ساخرا من دول الحصار: هددونا بقوائم سوداء.. فسوّدت الأمم المتحدة وجوههم بقائمة سوداء

سخر مدير عام “الجزيرة” ياسر أبو هلالة من دول حصار قطر، وذلك على إثر إقرار الأمم المتحدة ووضعها رسميا للتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد اليمن، على القائمة السوداء لقتله وارتكابه جرائم ضد الأطفال.

 

وقال “أبو هلال” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” القنوات التي تبث من الإمارات هل أوردت خبر ضمها إلى سود القوائم؟ وكم سنجد فرقاً في الصورة بين سكاي ابو طبي وسكاي ؟”.

وأضاف في تغريدة أخرى متسائلا: ” أين قرقاش الذي وشى بالجزيرة للأمم المتحدة ؟ من يأتيني بتغريداته بعد أن خُلّد في سود القوائم، وهل سيرتوت له الشهير برتوتته؟ وأين المستشار ؟”.

وأضاف قائلا: ” هددونا بقوائم سوداء تعدها ذبابة الكترونية فسوّدت الأمم المتحدة وجوههم بقائمة سوداء تخلد شنيع أفعالهم قتلاً للأطفال وتشويهاً”.

واختتم تدويناته قائلا: ” رئاسة أركان الذباب الإلكتروني في حال اجتماع دائم بعد صدور قائمة الأمم المتحدة السوداء، وحتى الآن في حال صدمة عقدت ألسنتهم، متى يغرد قرقاش؟”.

وأدرجت الأمم المتحدة التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في قائمة سوداء، بسبب مقتل وإصابة 683 طفلا في اليمن وشن هجمات على عشرات المدارس والمستشفيات خلال عام 2016.

 

كما أدرجت القائمة السوداء، الملحقة بتقرير سنوي من الأمم المتحدة عن الأطفال في الصراعات المسلحة، أيضا حركة الحوثي المدعومة من إيران وقوات الحكومة اليمنية ومسلحين موالين للحكومة وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب بسبب انتهاكات بحق الأطفال في 2016 كما فعلت في تقرير صدر العام الماضي.

 

ورفع التقرير من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى مجلس الأمن، ليل أمس الخميس.

 

وكان تقرير نشر، الثلاثاء، عن مسودة القائمة السوداء. وأضيف التحالف الذي تقوده السعودية إلى القائمة السوداء لفترة وجيزة العام الماضي ثم استبعده فيما بعد بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة في ذلك الوقت، إلى حين إجراء مراجعة. واتهم بان آنذاك السعودية بممارسة ضغوط “غير مقبولة” وغير مشروعة بعد أن قالت مصادر إن الرياض هددت بوقف بعض تمويل الأمم المتحدة. ونفت السعودية تهديد بان.

 

وفي محاولة لإنهاء الجدل المحيط بالتقرير قُسمت القائمة السوداء هذا العام إلى فئتين. إحداهما تدرج الأطراف التي طبقت إجراءات لحماية الأطفال والتي تشمل التحالف العسكري الذي تقوده السعودية والأخرى تضم الأطراف التي لم تفعل ذلك.

 

وأعدت التقرير فيرجينا جامبا، مبعوثة الأمم المتحدة بشأن الأطفال والصراعات المسلحة، وصدر باسم غوتيريش. ولا يُخضع التقرير الدول المدرجة في القائمة السوداء لإجراءات من الأمم المتحدة ولكنه بدلا من ذلك فإنه يُشهر بأطراف الصراع على أمل دفعها لتنفيذ إجراءات لحماية الأطفال.

 

وقُتل أكثر من 10 آلاف شخص في الحرب الأهلية التي يشهدها اليمن منذ أكثر من عامين والتي دفعت ملايين البشر إلى شفا المجاعة. ويسيطر الحوثيون على معظم شمال اليمن بما في ذلك العاصمة صنعاء.

 

يشار إلى المستشار في الديوان الملكي السعودي والمكلف بإدارة الحملة الإعلامية لدول الحصار، سعود القحطاني قد أطلق هاشتاجا عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” بعنوان: “#القائمة_السوداء”، طالب من خلاله المغردين بوضع جميع الأسماء التي انتقدت مواقف دول الحصار ليتم محاسبتهم، متوعدا كل من يرد اسمه في هذه القائمة بعقاب يصل للقتل على حد قوله.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *