وجه الإعلامي الفلسطيني والمذيع بقناة “الجزيرة” انتقادات لاذعة للمملكة العربية ، متسائلا: “كيف لها أن تكون زعيمة العالم الإسلامي وهي تعادي والشيعة في آن واحد!؟”.

 

وقال “ريان” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “السعودية الإمارات تعادي ايران “شيعة” وتعادي أمبراطورية الاخوان “سنة” فهل وقعت في فخ التحالفات الاستراتيجية عبر حصارها لقطر؟ #الخليج”.

وتساءل في تغريدة أخرى: “كيف لدولة تعادي ايران “شيعة” وتعادي الاخوان “سنه” ان تكون زعيمة العالم الاسلامي وهي بلا ظهير إسلامي كان سنة او وشيعة؟ #الخليج #مصر”.

وفي سياق مختلف، ألجم “ريان” الكاتب الإماراتي المثير للجدل والمقرب من ولي عهد أبو ظبي، ، بعد نشره صورتين خلال استقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لكلا من محمد بن زايد والملك سلمان بن عبد العزيز معلقا عليها بالقول: “صدق من قال ان الناس مقامات”، ليرد “ريان” بالقول: “المقامات ليست بمعايير أهل الدنيا ، او بمعايير ساقط، يحكم على الناس بالمظاهر الكذابة، مقام الناس عند الله الذى لا يعلم حقيقتهم غيره #الخليج”.

يشار إلى أن المملكة العربية السعودية ومن في ركبها -دول الحصار- تعتمد سياسة عدائية ضد إيران “الشيعية” بعد اتهامها بمحاولة السيطرة والتدخل في الشؤون الداخلية لها، في حين أنها تصنف جماعة الإخوان الملسمين، والتي تعتبر أكبر جماعة “سنية” منظمة في العالم، كجماعة إرهابية.