شنِّ الاكاديمي الموريتاني، ، هجوما حادا على المملكة العربية وحكامها، مؤكدا تحول قيادتها لاكبر خطر على “السُنة”، في ظل دعمها المتواصل للظلمة والطغاة.

 

وقال “الشنقيطي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” #تعلمت_من_الأزمة_الخليجية أن قوة #إيران من ضعف #السعودية”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” #تعلمت_من_الأزمة_الخليجية أن القيادة #السعودية التي تُعِين كل ظالم على شعبه، وتهدم كل قوة مادية ومعنوية للأمة، هي الخطر الأكبر على ”.

 

وتابع “الشنقيطي” قائلا: ” #تعلمت_من_الأزمة_الخليجية أن دولة بحجم #السعودية في مكانتها وإمكاناتها يمكن أن تصبح لعبة بيد السفهاء، بسبب الهشاشة المؤسسية والغباء السياسي”.

 

وأردف قائلا: ” #تعلمت_من_الأزمة_الخليجية أن العدو العاقل (القيادة الإيرانية) أقلُّ ضررا أحياناً من الشقيق الجاهل (القيادة السعودية)!!”.

https://twitter.com/mshinqiti/status/915491201079545856

 

واستطرد بالقول: ” #تعلمت_من_الأزمة_الخليجية أن الشعوب والقلوب مع #قطر، وأن سفهاء #أبو_ظبي هم مصدر الضرر، وأن #بلاد_الحرمين في خطر”.

 

واستكمل هجومه قائلا: ” #تعلمت_من_الأزمة_الخليجية أنه في عالم العميان يكون الأعور بصيراً: فالذي جعل #إيران_دولة_شريفة اليوم هو النذالة التي ظهرت من #الليكود_العربي”.

 

يشار إلى أن المملكة العربية السعودية كانت من اول الداعمين لانقلاب 3 يوليو/تموز 2013 في مصر على اول رئيس منتخب بعد ثورة 25 يناير 2011، كما سبق لها واستقبلت الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في أعقاب ثورة “الياسمين” التي اطاحت به.