حجزت دائرة الضريبة والدخل والمبيعات الأردنية على كافة الاموال المنقولة وغير المنقولة للنائب السابق لتحصيل مستحقات ضريبية متراكمة بقيمة 280 الف دينار.

 

وجاء قرار مدير عام الضريبة والدخل والمبيعات في اعقاب مشاركة الفايز في مؤتمري محافظتي الكرك ومعان جنوبي العاصمة عمان مؤخراً ، بمشاركة قوى سياسية نقابية حزبية شعبية للمطالبة في إصلاحات سياسية اقتصادية وصولاً لفتح كافة الملفات التي يثار حولها شبهات فساد، وصفه مطلعون بمثابة قلق للسلطات الرسمية الأردنية.

 

وفي اول تعليق للفايز لوسائل إعلام محلية وصفت القرار بمحاولة لتشويه صورة النشطاء السياسيين امام الرأي العام ، ورداً على مواقفها على هامش مؤتمري معان والكرك.

 

وأشارت  انها تقدمت بكافة الإقرارات الضريبية المستحقة عليها ، وان الضريبة المترتبة عليها جراء فواتير لم يتم تحصيلها ، مشددة انها تقدم كافة الإقرارات الضريبية  ودفع كافة الاموال الضريبية المستحقة بشكل مستمر.

 

وطالبت الفايز السلطات الأردنية وضريبة الدخل بملاحقة كافة الشركات والمؤسسات والأشخاص من التهرب الضريبي المستحقة من سنوات لخزينة الدولة

 

ونشطت النائب الفايز التي غادرت البرلمان الأردني السابق بالانضمام للتيار الإصلاحي الشعبي النقابي الحزبي في الأردن مؤخراً للمطالبة بإصلاحات سياسية اقتصادية.

 

الجدير ذكره تعرضت النائب الفايز لتهديد ” وجب “إطلاق رصاصة  بين عيونها من قبل شاب اقتحم مؤتمر معان الوطني قبل نحو عشر ايام في المدينة الجنوبية ، قبل ان يغادر موقع الحفل.