AlexaMetrics "شاهد" بعد انتشار مقطع الإساءة.. سعودي سب الملك سلمان وولي العهد يقدم اعتذاره ويثير جدلاً واسعاً | وطن يغرد خارج السرب
الملك سلمان ونجله محمد - قمة العشرين

“شاهد” بعد انتشار مقطع الإساءة.. سعودي سب الملك سلمان وولي العهد يقدم اعتذاره ويثير جدلاً واسعاً

قدم مواطن سعودي يدعى “سعود عوض” اعتذاره للعاهل السعودي الملك سلمان وولي عهده محمد، بعد انتشار فيديو له قبل يومين يسب فيه الملك وولي عهده وينتقدهم بأسلوب مهين، ما دفع النشطاء للتساءل عن سبب تراجع هذا المواطن.

 

وكان “سعود العوض” المواطن الخمسيني، قد وجه قبل يومين كلمة قوية للعاهل السعودي قائلا: ” هذه الرسالة للملك سلمان، هذه الرسالة لك قبل تموت وانا عارف إنك ميت وانا ميت لكن خليني أوصلها لك قبل أن تموت وقبل ان اموت أنا”.

 

وأضاف في رسالته: ” الله لا يوفقك لا إنت ولا ولدك ولا عهدك”، مضيفا “والله على عهدك إنا ذقنا الفقر والنذر والجوع والله لا يوفقك والله لا يسامحك”.

 

واختتم المواطن السعودي مشيدا بالعاهل الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز قائلا: “الملك عبد الله الله يرحمه إنا شفنا الخير على يده، ولكن انت حسبي الله فيك يا شيخ..حسبي الله فيك..إنت ميت وأنا ميت والله لا يوفقك أنت وولدك الدب الداشر اللي راسه مثل جرس الكنيسة”.

 

والمفاجئ هو خروج المواطن “سعود” اليوم في مقطع جديد مصور، اعتذر فيه عن المقطع السابق والإساءة للملك وولي العهد، متهما في الوقت ذاته #غانم_الدوسري الإعلامي السعودي الساخر بأنه السبب في المقطع الأول مشيرا أنه كان متأثرا بفيديوهات “الدوسري” التي كان يبثها عبر صفحته بتويتر.

 

ورجح نشطاء أن يكون المواطن “سعود عوض” قد تعرض لضغط أو تهديد بعد انتشار مقطعه المصور أجبره على التراجع والاعتذار، خاصة وأن النظام السعودي الان لا يرحم أي أحد ولا مجال لديه لكلمة انتقاد واحدة والسجون الممتلئة بالدعاة والساسة والمفكرين خير شاهد ودليل.

 

شاهد..

 

من جانبهم، أكد المغردون بأن فيديو الاعتذار الذي نشره المواطن السعودي “سعود عوض”، تم تسجيله في مبنى المباحث بعد اعتقاله، مشيرين بأنه لم يقل هذا الكلام إلا بعد تعرضه للتعذيب والضرب وإجباره على تسجيل هذا الفيديو.

 

https://twitter.com/Mohamed25639486/status/914904648992956416

https://twitter.com/zekoboss1/status/914903902235000832

 

وكان المعارض السعودي غانم الدوسري قد نشر مقطع فيديو للمواطن “سعود عوض” في الخمسينات من عمره يوجه فيه رسالة قوية وحادة بلا خوف للملك سلمان بن عبد العزيز.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد توجه “عوض” للعاهل السعودي قائلا: ” هذه الرسالة للملك سلمان، هذه الرسالة لك قبل تموت وانا عارف إنك ميت وانا ميت لكن خليني أوصلها لك قبل أن تموت وقبل ان اموت أنا”.

 

وقال في رسالته: ” الله لا يوفقك لا إنت ولا ولدك ولا عهدك”، مضيفا “والله على عهدك إنا ذقنا الفقر والنذر والجوع والله لا يوفقك والله لا يسامحك”.

 

واختتم مشيدا بالعاهل الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز قائلا: “الملك عبد الله الله يرحمه إنا شفنا الخير على يده، ولكن انت حسبي الله فيك يا شيخ..حسبي الله فيك..إنت ميت وأنا ميت والله لا يوفقك أنت وولدك الدب الداشر اللي راسه مثل جرس الكنيسة”.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. ((ولا تحسبن الله غافل عما يفعله الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار))
    فعلا كل ظالم له يوم

    1. وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ

  2. قصيدة للنذل سلمان بالفيديو
    “حتّامَ تطعننا في الظهرِ حتّامَ ؟
    لا دام ملككَ – إي والله – لا دامَا
    يا خائن الحرمين ، الظلم أنطقنا
    ويُنطقُ السيفُ صمتَ الجرح، إيلاما
    وليس فيك الذي نهواه في ملكٍ
    ولستَ ممن يهزّ الأرض إن قاما
    ولستَ فينا أبا بكر ، ولا عُمَرا
    ولستَ في نخوة الفرسان صَدّاما
    ولستَ أشرفَنا جَدّا ولا نسبا
    ولستَ أرفعنا خالا وأعماما
    ولستَ تفصلُ مِن أيّ القبائل إنْ
    مَال الرجالُ إلى الأقوامِ أقواما
    ولستَ أفصحَنا .. والعِيّ شيمتكمْ
    ولستَ أكثرَنا في الحربِ أعلاما
    ولستَ أحفظَنا للأرض لوْ كُتبتْ
    ولستَ أصدقَنا دينا وإسلاما
    وتحتَ أنفكَ شَعرٌ ، لا رصيد له
    مِن الرجولة ، إنجادا وإقداما
    وجِلدُ وجهكَ ، مثل الطبلِ، يعجبهُ
    صفعُ الأكفّ، ولا يدري بمن لاما
    سلبتَ حقّ قريشٍ ..إنها لهمو
    والأمر فيهمْ – بنصّ الشرع – حُكّاما
    رفعتَ ربعكَ فوق النّاس منزلةً
    وصرتمو حول بيت الله أصناما
    وأقدس الأرض فوق الأرض قاطبةً
    جعلتموها – وحاشى الأرض- حمّاما
    ما ضرّنا الفرس ، إلا منكَ منبطحا
    تخوض معركة الإقدام إحجاما
    حاربتَ عشرينَ حوثيّا ، فما انتصرتْ
    جنود جيشكَ ، أعواما وأعواما
    مِن أينَ تعرفُ حزمَ الحربِ زعنفةٌ
    ومِن متى أصبحَ الصرصورُ ضرغاما؟
    وسمّت العربُ الصمصامَ ممتشَقا
    ولم تسمِّ أداة الرقص صمصاما
    والسيف للحرب ، لا للرقص يا ملِكا
    أهانه الله في ما رام إنْ راما
    ما كانَ أصبحَ في كفيكَ ممتهنا
    لو عند غيرك هذا السيفُ قد داما
    مَا أَنْتَ بِالحَكَمِ التُرْضَى حُكُومَتُهُ
    وَلاَ الأَصِيلِ وَلاَ ذِي الرَّأْيِ إبراما
    وقد عرفناكَ نذلا لا أمان لهُ
    في المسلمين ، وللكفّار بصّاما
    سل الزنازينَ والقضبانَ ، كم أكلتْ
    مِن المشايخ تغييبا وإعداما
    يبيتُ متعَبُهمْ يبكي بسجدتهِ
    ويذكر الفطر بين الأهل إن صاما
    يمدّ كفيه نحو الله ، يخبرهُ
    بما جنى القيدُ إذلالا وإيلاما
    بيني وبينكَ شيءٌ ليس يعرفهُ
    سوى الذي عاشَ هذا الجرح أعواما
    وكنتُ إن جاء شهرُ الحجّ ..منكسرا
    أنوي وألبسُ ثوبَ الحجّ إحراما
    وكنتَ تمنعني ظلما .. فإن نزلتْ
    فيكم إفنكا ..يصيرُ الكلّ خُدّاما
    أسلافُ تاجك أستثني الشهيدَ بهم
    كانوا عبيدا لأهل الظلمِ، ظُلّاما
    بِعْتَ العراقَ .. عراقَ الأكرمين أبًا
    وبعتَ مِن بعده صنعاء والشاما
    والآن تشحذ سيف الغدر .. تشحذهُ
    وتعلنُ الحرب أقلاما وإعلاما
    بنو تميمٍ – وحقّ الله – إنْ غضبتْ
    ستقلبُ الذيل في ثوبيك أكماما
    ستمنع النوم عن عينيك ، إنْ وقفتْ
    بنو تميم ، وتُنسي النومَ مَن ناما
    تبت يداك ..وما في الأرض مِن حَجرٍ
    إلا يسمّيكَ دون الناس هدّاما
    تبت يمينكَ ..واليسرى بما غدرتْ
    واتفُو عليكَ ..عدوّ الله ..إرغاما”.
    قصيدة للنذل سلمان بالفيديو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *