تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو للمعتقل الكويتي السابق في ، ، يعرب فيه عن تأييده لقرار السعودية بالسماح للمرأة بقيادة السيارة، بعد عقود من المنع المفروض على النساء في المملكة، موجها رسالة لعلماء السلاطين بالمملكة الذين يفتون وفق الرأي السياسي السائد قائلا: “اتقوا الله”.

 

ووفقا للفيديو المتداول  فقد ظهر “الكندري” منتقدا “إطلاق بعض المشايخ فتاوى شرعية من دون دليل شرعي”، داعيا إياهم لـ”الحفاظ على الضوابط الشرعية وليس على المنع من دون وجه شرعي”.

 

وقال “الكندري” وهو آخر معتقل كويتي تم الإفراج عنه من غوانتانامو، إنه “لا يوجد دليل على تحريم قيادة المرأة للسيارة”.

 

ووصف “الكندري” من حرم قيادة المرأة للسيارة من أهل العلم بـ”المتشددين الذين يغيرون آراءهم وفق الرأي السياسي السائد”، مضيفا أنهم “أحد أهم أسباب وجود الإلحاد في الأمة”.

 

وأوضح أن “المرأة كانت تخرج منذ عهد الرسول (محمد صلى الله عليه وسلم)، لقضاء حاجاتها، ولا فرق بين خروجها مشيا أو بالسيارة”.

 

وانتقد بعض أهل العلم الذين حرموا قيادة المرأة للسيارة؛ ما يضطرها إلى الخروج مع سائق غريب، الأمر الذي وصفه “الكندري” بـ”المفسدة العظيمة”.

واعتقل “الكندري” من قبل القوات الأمريكية على أفغانستان أواخر عام 2001، وجرى نقله إلى سجن غوانتانامو، ليتم الإفراج عنه عام 2016، ويعتبر آخر سجين كويتي يخرج من السجن سيئ السمعة.