أكد السياسي الكويتي والمعارض البارز ، على أن نضال مرشد الإخوان السابق محمد ، الذي وافته المنية بسجون النظام المصري أول أمس، الجمعة، ومشوار كفاحه يفوق نضال الزعيم الإفريقي نيلسون ، لكن لأن عاكف مسلم وعربي فلا أحد يهتم به.. حسب وصفه.

 

وقال “الطبطبائي” في تغريدة دونها عبر نافذته الخاصة بـ”تويتر” رصدتها (وطن):”نضال #مهدي_عاكف وسنوات سجنه ووفاته بالسجن تفوق نضال #مانديلا لكن لأنه عربي ومسلم فالاهتمام العالمي بنضاله أقل مما تستحقه هذه الشخصية العظيمة”

 

وتابع في تغريدة أخرى وكأنه شعر بأنه سوف يتهم بالأخونة:”الترحم على #مهدي_عاكف واعتباره مناضلا عربيا مسلما لايعني تأييد خط الاخوان او الانتماء لهم بل لدينا تحفظات قديمة ولازالت على خطهم وتنظيمهم”

 

وتوفي مساء أول أمس، الجمعة، محمد مهدي عاكف مرشد الإخوان السابق بمصر عن عمر ناهز 89 عاما في مستشفى بالقاهرة نُقل إليه في بعد تدهور حالته الصحية في السجن.

 

يشار إلى أن “مهدي عاكف”، قضى عشرين عاما في السجن في عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، وأفرج عنه في عهد الرئيس الراحل أنور السادات عام 1974، ثم حوكم في حقبة الرئيس المخلوع حسني مبارك وسجن في الفترة من 1996 إلى 1999، كما حوكم بتهمة إهانة القضاء في عهد رئيس النظام المصري ، الذي تولى السلطة بعد انقلاب على الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

 

وقد برأت المحكمة عاكف من تهمة إهانة القضاء، وبقي في السجن على ذمة قضية واحدة، وهي أحداث مكتب الإرشاد (وقعت في صيف 2013 عقب اشتباكات بين مناصرين لجماعة الإخوان ومعارضين لها)، وحصل على حكم بالمؤبد (25 عاما) ألغته محكمة النقض (أعلى محكمة طعون في البلاد) في يناير/كانون الثاني الماضي، وكان من المقرر أن تعاد محاكمته من جديد.

 

ولم تقدم الحكومة المصرية سببًا لاحتجازه رغم المناشدات الحقوقية والسياسية المستمرة للإفراج عن عاكف.