وصل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مساء اليوم الخميس، إلى ، في أول زيارة خارجية له، ضمن جولة تشمل أيضا ألمانيا وفرنسا، وذلك منذ قطع العلاقات بين بلاده من جهة والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة في يونيو الماضي.

 

واستقبل أمير قطر في مطار أنقرة نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية محمد شيمشك، ووالي أنقرة أرجان طوبقان، والسفير القطر لدى تركيا سالم مبارك آل شافي وأعضاء السفارة، وكان يرافقه وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

 

ونشرت الرئاسة التركية صور استقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لأمير قطر في القصر الرئاسي.

 

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن زيارة أمير قطر تحمل “رسالة هامة” عن الدور الذي تلعبه تركيا في هذه المرحلة، مشيرا إلى أنها أول زيارة خارجية لأمير قطر منذ بدء الأزمة.

 

وأضاف أن الجانبين سيبحثان مفصّلا العلاقات الثنائية والأزمة الخليجية، وقضايا أخرى ذات الاهتمام المشترك، وفقا لما نقلته وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية.

 

وتابع قالن بالقول إن الرئيس التركي “يقود في الأيام الأخيرة حركة دبلوماسية مكثّفة”.

 

وأشار إلى أن أردوغان استقبل، الأربعاء، رئيس مجلس وزراء الكويت، الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، وبحثا بشكل تفصيلي الأزمة الخليجية. وكرر قالن التأكيد على أن تركيا “مع حل أزمة الخليج عبر الحوار”.

 

وتركيا حليف قوي لقطر في الأزمة الأخيرة مع ، وقد تطوّرت العلاقة الدبلوماسية والتجارية والعسكرية بين البلدين في الاعوام الأخيرة بشكل كبير.

 

وفي الخامس من حزيران/يونيو 2017، قطعت السعودية والامارات ومصر والبحرين العلاقات مع قطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية شملت اغلاق مجالها الجوي أمام الطيران القطري لاتهامها بدعم مجموعات “ارهابية” والتقرب من إيران.

 

لكن تنفي ذلك كما تقول أنقرة أنه لا توجد أدلة على هذه الاتهامات.

 

وانتقد أردوغان بشكل واضح العقوبات المفروضة من هذه الدول على قطر.

 

وكبادرة تضامن، أرسلت أنقرة سفن بضائع ومئات الطيارات المحملة منتجات غذائية لكسر الحظر المفروض على الدوحة.

 

وخلال السنوات الأخيرة، ظهرت قطر كالحليف الأول لتركيا في الشرق الاوسط، مع تنسيق كبير بين والدوحة في المواقف حيال عدد من القضايا بينها الازمة في سوريا حيث يعدا من ابرز مناوئي رئيس النظام السوري بشار الأسد.

 

وشيدت تركيا قاعدة عسكرية في قطر بسرعة فور اندلاع الأزمة، وتفيد تقارير بتواجد 150 عسكريا تركيا هناك.

 

كما أجرى البلدان “بنجاح” تمرينات عسكرية تضمنت مرحلتين واحدة برية وأخرى بحرية في قطر مطلع الشهر الفائت.

 

وإغلاق هذه القاعدة أحد الشروط التي تطلبها الدول الأربع من قطر لرفع العقوبات ضدها، الأمر الذي ترفضه الدوحة.