أكد المعارض السعودي والإعلامي الساخر ، أن النظام السعودي قد أصابه الذعر بسبب الدعوات لمظاهرات الغد، والتي لم يكن متوقعا أن تشكل كل هذا الضغط والقلق للنظام، مشيرين إلى أنه تقع الآن مرابطة من الدرجة الأولى لجميع منسوبي وزارة الداخلية والدفاع واستدعاء كل من كان في إجازة.

 

وقال “الدوسري” في تغريدة دونها عبر نافذتها الخاصة بتويتر رصدتها (وطن) نقلا عن مصادر خاصة به من داخل الديوان الملكي السعودي:”وصلني الان من الديوان : مرابطة من الدرجة الاولى لجميع منسوبي وزارة الداخلية والدفاع واستدعاء كل من كان في إجازة.”

 

 

https://twitter.com/GhanemAlmasarir/status/908404003737931776

 

ويبدو من توجيهات الديوان الملكي للعلماء والمشايخ والشخصيات السياسية البارزة التابعة له، للتنديد بهذا الحراك وتجريمه في محاولة لامتصاص غضب الشعب وإفقاده حماسته، أن النظام السعودي قلق جدا من هذا الحراك ويتخذ كل احتياطه لوأده قبل أن يبدأ.

 

وفي سبيل مواجهة الحراك، تشنّ السلطات حملة اعتقالات ضد شخصيات دينية تُحسَب بغالبيتها على التيار “الإخواني”، وذلك عشية موعد الدعوة للتظاهر والاحتجاج ضد النظام، التي أطلقها النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

 

وأوضح مراقبون أن توجّه الحكومة بدا محاولة لإفشال أي تحرك معارض عبر صبغه بصبغة “إخوانية” واستباقه بحرب مفتوحة مع “الإخوان”، على وقع الأزمة مع قطر والأنباء عن اقتراب تنازل الملك عن العرش لنجله محمد بن سلمان.