كشف حساب “العهد الجديد” عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” أن الداعيتين سلمان العودة وعوض القرني جاء بعد اتصال من ولي عهد بولي العهد السعودي وذلك على إثر انزعاجه من الاتصال الذي تم بينه وبين الشيخ ، وتشديده على ضرورة معاقبة كل من أيد هذا الاتصال.

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” نما إلى علم العهد الجديد أن سلمان العودة وعوض القرني قد تم نقلهما إلى سجن جدة، المفارقة أنهما نقلا إلى ذات المدينة التي يقيم فيها ابن سلمان!”.

 

وأضاف في تدوينة اخرى: “جاءت حملة الاعتقالات بعد اتصال تلقاه MBS من MBZ (إثر انزعاج الأخير من إتصال تميم) وطلب منه اعتقال من أيد هذا الاتصال وليكون هذا إرعابا لغيره”.

 

وكان الداعية سلمان العودة الذي رفض تعليمات بالإساءة لقطر قد غرد مرحبا بالاتصال الذي تم بين القيادتين والقطرية بوساطة أمريكية قائلا: “ربنا لك الحمد لا نحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك.. اللهم ألف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم”.

 

وكان حساب منظمة “القسط” بـ”تويتر”، قد كشف كواليس اعتقال الداعية السعودي المعروف الدكتور سلمان العودة وقام بنشر عدد من الرسائل الخاصة التي وردته بالأمس من أحد المقربين من الشيخ.

 

وجاء في الرسائل المنشورة أن داهمت منزل “العودة” أمس الساعة 6 مساء (يوم السبت)، وطلبوا من الشيخ الذهاب معهم للتحقيق بشأن تغريدته الأخيرة عن وفرحته ببوادر المصالحة.

 

ووفقا للرسالة رد عليهم الداعية السعودي بقوله:” استدعوني بشكل رسمي وأنا أذهب معكم.. عيب تسوون هذا من أجل تغريدة أحمد فيها الله، وقال أنتم تأزمون الوضع وتستفزون الناس”.

 

وتعالت الأصوات داخل المنزل ووعده المقتحمون بأنهم يريدوه لبعض الأسئلة فقط وسيعود لبيته سريعا.

 

ليؤكد الراوي أن “العودة” ذهب معهم، ولم يعرف عنه أي خبر إلى الآن.