قال الإعلامي القطري المعروف محمد حمد المري، رئيس تحرير جريدة “الوطن” القطرية، تعليقا على الاتصالات التي جرت أمس الجمعة، بين الأمير تميم بن حمد آل ثاني وولي عهد تحت رعاية الرئيس الأمريكي، إن ارتقى عن كل التفاهات والإساءات التي وجهت له ولوطنه وقدّم مصلحة على كل شيء فظهر بصورة عز وفخر سياسيا وأخلاقيا.

 

وأضاف “المري” في تغريدة نشرها عبر صفحته الرسمية بـ”تويتر” رصدتها (وطن) تعليقا على قرار السعودية تعطيل الحوار مع :” لاتريد أن تظهر قطر إلا في صورة الخاضع والموافق على المطالب وهذا حلم بعيد المنال، فقطر موقفها ثابت منذ اليوم الأول (الحواااار)”.

وتابع:”عندما ضغط عليهم ترمب بالحوار شعروا بالحرج في كيفية ترجمة هذه الرغبة ، فلايريدون الامتثال لطلب قطر ولايستطيعون عصيان ” العم سام ” !، لذلك كانوا حريصين على التصيّد والتصعيد حتى في أثناء الإتصال الذي جرى بين سمو الأمير وولي عهد السعودية، فهناك مستفيد من استمرار الأزمة !”.

واختتم الإعلامي القطري تغريداته بالقول:”فالحوار الذي يعثّر له “صياغة خبر” يؤكد إن نواياهم ليست صافية والرغبة غير صادقة ، وسياستهم وطريقة تفكيرهم هي من يحتاج ” إعادة صياغة ” !!”.

 

وهاتف الأمير تميم الليلة الماضية ابن سلمان, بتنسيق من الرئيس الأمريكي , أعلن خلاله الأمير تميم موافقته على الجلوس على طاولة الحوار مع ابن سلمان وتحديد لجان للبدء فوراً في مناقشة كل نقاط الخلاف, الا أن رفضت العرض القطري وأفشلت مبادرة الأمير تميم وجهود الرئيس الأمريكي!.

 

وأعلنت السعودية، فجر السبت، “تعطيل أي حوار أو تواصل مع قطر حتى يصدر منها تصريح واضح توضح فيه موقفها بشكل علني؛ وأن تكون تصريحاتها بالعلن متطابقة مع ما تلتزم به.

 

اقرأ أيضا: هكذا فشل التصالح.. التفاصيل الكاملة لليلة الاتصالات الساخنة بين الرياض والدوحة