تستقبل المستشارة الألمانية ، في 15 سبتمبر/أيلول الجاري، أمير ، في أول زيارة رسمية له إلى الخارج منذ اندلاع الأزمة مع .

 

وأعلن المتحدث باسم ميركل عن الزيارة خلال مؤتمره الصحفي الاعتيادي، من دون أن يعطي تفاصيل عن جدول أعمال اللقاء، لكن يُتوقع أن يجري خلاله بحث الأزمة بين الدوحة من جهة والسعودية والامارات والبحرين ومصر من جهة ثانية.

 

وتقوم الكويت بوساطة في هذه الأزمة، التي عرض الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، التوسط فيها الخميس.

 

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعلنت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة واتهمتها بدعم جماعات متطرفة وبالتقارب مع إيران.

 

وفرضت هذه الدول عقوبات غير مسبوقة على الإمارة الغنية بالغاز وأغلقت أمامها الطرق البرية والبحرية والجوية التي تمر عبرها.

 

وفي حين تنفي قطر دعم جماعات إرهابية، فإنها تتهم الدول المقاطعة لها بالتعدي على سيادتها.

 

وسعى وزير الخارجية الألماني، سيغمار غابريال، خلال زيارته إلى الخليج هذا الصيف، لتقريب المواقف مثلما فعل مسؤولون غربيون آخرون.