سخر المدون اليمني «أسعد الشرعي» من ضابط سعودي بالغ بشدة عبر الشعر النبطي في مدح العاهل السعودي «سلمان بن عبدالعزيز آل سعود»، وولي عهده.

 

وانتقد «الشرعي» وصف الشاعر السعودي لأشقائه الخليجيين بـ«الكلاب»، ساخرًا من الخطاب السعودي المزدوج والمتناقض فيما يخص أشقاء خليجيين وإيران، معلقًا على قول الشاعر بأن السعوديين صمتوا لسنوات على «الجزيرة» القطرية، ما دعا «الشرعي» إلى القول: «إيه ساكت سنين فعلا وإيران شغالة إلى أن ضاعت أربع عواصم عربية.. ساكتين سنين مشغولين بالدفة وعطر العود».

 

كما سخر «الشرعي» بشدة من وصف «سيف الشريعة» الذي أطلقه الشاعر على الملك «سلمان بن عبدالعزيز» مضيفًا: «سيف الشريعة.. أي سيف وأي حرب انتصرت فيها المملكة أو ملف أدارته المملكة ونجحت فيه؟  فكله فشل (في) فشل».

 

كما انتقد «الشرعي» ما تفعله في معتبرًا أن «سيف الشريعة» مجرد زَعْم لتغطية قتل الأطفال والمدنيين اليمنيين، مذكرًا بأسرة «آل أريني» المستشهدة في مؤخرًا ليعلق: «هذه بثينة آخر مَنْ تبقت من أسرتها.. بثينة عين الإنسانية ستكون لعنة عليكم».

 

واختتم «الشرعي» كلماته بوجوب نصيحة الملك «سلمان» ومصارحته بالحقيقة، وأن هذا أفضل من النفاق.