سخرت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقناة “”، من المملكة العربية بعد قيام مجموعة من الفنان بإطلاق أغنية يهاجمون فيها ، في الوقت الذي تدشن فيه الدوحة “ميناء حمد” لفك الحصار والذي يتوقع ان يستحوذ على 35% من تجارة الشرق الأوسط خلال عام واحد.

 

وقالت “بن قنة” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”  قطر تنجز ميناءًدوليا لكسرالحصار والسعودية تنجز #علّم_قطر.غناء7 فنانين منهم محمد عبده،عبدالمجيد عبدالله،ماجد المهندس،أصيل أبو بكر،راشد الماجد”.

 

وشارك في أداء الأغنية عدد من نجوم الخليج والفنانين العرب، وهم بحسب ظهورهم المتتابع في الأغنية رابح صقر، وليد الشامي، عبد المجيد عبدالله، ماجد المهندس، أصيل أبو بكر، راشد الماجد ومحمد عبده.

 

والأغنية من كلمات الكاتب السعودي تركي آل الشيخ، وألحان رابح صقر، وتوزيع مدحت خميس، ومكساج جاسم محمد، ومن إنتاج شركة “روتانا” للصوتيات والمرئيات.

 

وتدشّن قطر اليوم الثلاثاء ميناء “حمد” في منطقة أم الحول جنوب العاصمة الدوحة، بغية تعزيز الحركة الاقتصادية والتجارية للبلاد، بما يتواكب مع أهداف “رؤية قطر 2030″.

 

ويعد ميناء حمد الإطلالة الأكبر لدولة قطر على البحر، وبوابتها الأضخم إلى أكثر من 150 وجهة بحرية حول العالم، وسيوفر للدولة الاستقلالية الكاملة في اعتمادها على استيراد وتصدير البضائع إلى مختلف القارات.

 

والميناء هو الأحدث بين 6 موانئ تمتد على سواحل البلاد هي”الدوحة”، و”مسيعيد”، و”حالول”، و”رأس لفان”، و”حمد”، و”الرويس”.

 

ويقع ميناء”حمد”، في مدينة مسيعيد جنوب الدوحة، ويعد الميناء الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ولديه القدرة على استقبال جميع أنواع السفن والبواخر بمختلف أحجامها وأوزانها، مثل سفن الحاويات وسفن السيارات وناقلات الحبوب والصلب وسفن الدحرجة بما فيها سفن الثروة الحيوانية.

 

ويمكنه أيضاً استقبال سفن البضائع العامة بمختلف أنواعها، ولديه قدرة استيعابية للحاويات المبردة والمواد الغذائية تصل إلى 1200 حاوية يومياً، ويمكن أن يوفر حالياً أكثر من 200 في المئة من التزامات واحتياجات السوق المحلي، نظرا للإمكانات الجبارة فيه والقادرة على استيعاب أي أنواع من البضائع واستقبال أي سفينة بكل أريحية.

 

ويمتد الميناء على مساحة إجمالية تبلغ 28.5 كيلومتر مربع، في حين تبلغ تكلفته الإجمالية 7.4 مليار دولار، بينما تصل قدرته الاستيعابية إلى 7.5 مليون حاوية في السنة حال انتهاء جميع مراحله.

 

ويضم محطة للبضائع العامة بطاقة تصل إلى 1.7 مليون طن سنوياً، ومحطة للحبوب بطاقة تبلغ مليون طن سنوياً، فضلاً عن محطة لاستقبال السيارات بطاقة تبلغ 500 ألف سيارة سنوياً، ومحطة لاستقبال المواشي، ومحطة للدعم والإسناد البحري، ومحطة لسفن أمن السواحل.

 

وتم إنشاء منطقة اقتصادية متاخمة لميناء”حمد” في إطار سعي قطر لزيادة صادراتها غير النفطية وإنشاء صناعات تحويلية، وسيعمل الميناء من خلال المنطقة اللوجستية المتكاملة على ربط الدولة بشبكة السكك الحديدية بدول الخليج.