تداول ناشطون عبر مواقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يكشف كيف تلقت والدة الشهيد الأسير رائد الصالحي نبأ استشهاد نجلها البالغ من العمر 21 عاما متأثرا بجراحه.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهرت والدة الشهيد وهي تزغرط وسط هتافات الحضور الذين هتفوا:” يا أم رائد لاقينا وبالزغروطة حيينا”.

https://twitter.com/NasserZB/status/904366809289297920

 

واستشهد الأسير الفلسطيني المصاب في الإسرائيلي رائد الصالحي (21 عاما)، متأثراً بإصابته برصاص الجيش الإسرائيلي خلال اعتقاله في شهر أغسطس/آب الماضي.

 

وقال رئيس “هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين” عيسى قراقع، إن المعتقل الصالحي توفي اليوم متأثراً بإصابته التي أصيب بها عند اعتقاله بمخيم الدهيشة في بيت لحم بالضفة، وبقي يعاني من الإصابة ويتلقى العلاج في مستشفى “هداسا عين كارم” الإسرائيلي.

 

وذكر قراقع أن “هيئة الأسرى” تقوم حالياً بإجراءات إخراجه من المستشفى وتسليمه لذويه.

 

وأضاف: “ما حصل مع الصالحي هي جريمة حرب ونحن نحمل مسؤولية وفاته، لأنه تم تعمد إطلاق النار عليه من مسافة قريبة وقتله، وكان بالإمكان اعتقاله دون إطلاق النار عليه”.

 

وطالب قراقع “بتشكيل لجان تحقيق بهذه الجرائم التي تحدث بحق الشبان الفلسطينيين الذين تطلق عليهم النيران بشكل متعمد، وليس من أجل تحييد الشخص وإنما بهدف قتله”.

 

وذكر قراقع أن الإسرائيلي أطلق النار على الصالحي عندما اقتحم منزله لاعتقاله في مخيم الدهيشة في بيت لحم.