أعلنت ، الأحد، عن إعادة مسروقة إلى الحكومة العراقية، فيما أشارت إلى أن هذه القطعة هي التى كان يملكها الرئيس الراحل .

وقالت السفارة في بيان نشر على موقعها الرسمي إن “وفدا من السفارة فى بغداد اجتمع مع وكيل وزير الثقافة والسياحة لشؤون الآثار والتراث قيس رشيد لإعادة لعبة الشطرنج الأثرية التي كان يملكها صدام حسين”.

وأضافت السفارة أن “هذه القطعة سرقت عام 2003 واسترجعها مكتب التحقيقات الفدرالي”، مشيرة إلى أن “الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم المساعدة لإعادة القطع الأثرية العراقية المسروقة”.