مفاجأة .. صحيفة سعودية تعترف: إعلان تبادل الزيارات الدبلوماسية بين إيران والسعودية تم بطلب سعودي

1

رغم الادعاءات الكاذبة ونفي المصادر المجهولة للتقارب مع ، كشفت صحيفة “الحياة” الصادرة في لندن بأن طلب التي كشف عنها ، جاءت بطلب سعودي.

 

وتحت عنوان: “إيران تستجيب للمطلب السعودي بتبادل زيارات الدبلوماسيين لتفقد السفارات”، قالت الصحيفة: “بعد أيام من طلب وزارة الخارجية السعودية تفقد مقارها الديبلوماسية في طهران ومشهد، أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مقابلة نشرتها وكالة أنباء الطلبة الإيرانية اليوم (الأربعاء)، أن وفوداً من إيران والسعودية ستتبادل الزيارات الديبلوماسية قريباً”.

 

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قد اعلن الأربعاء، أن بلاده مستعدة للحوار مع السعودية.

 

وقال ظريف لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية “إسنا”: إيران أظهرت دائما أنها مستعدة للحوار مع السعودية، وفي حال أظهر الطرف الآخر تغييرات في سياسته داخل المنطقة، فسيكون هناك ردة فعل إيجابية من قبل طهران. وأشار إلى أن “الكرة ليست بملعب أحد الآن ويجب أن يكون هناك تغييرات في السياسة”.

 

وأوضح ظريف “أنه تم استخراج تأشيرات دخول لزيارة وفد سعودي دبلوماسي إلى طهران لزيارة مقر سفارتهم، كما تم استخراج تأشيرات أيضاً لوفد إيراني لزيارة مقر السفارة في وقد تتم هذه الزيارات المتبادلة بعد انتهاء موسم الحج”.

 

يُذكر أن المملكة أكدت أخيراً، أنها لم تطلب أية وساطة بأي شكل كان مع جمهورية إيران. وأوضح مصدر أن ما تم تداوله من أخبار في هذا الشأن عارٍ من الصحة جملة وتفصيلاً.

 

وأكد تمسك المملكة بموقفها “الثابت الرافض لأي تقارب بأي شكل كان مع النظام الإيراني الذي يقوم بنشر والتطرف في المنطقة والعالم ويقوم بالتدخل بشؤون الدول الأخرى”.

 

وقال: “إن المملكة ترى أن النظام الإيراني الحالي لا يمكن التفاوض معه بعد أن أثبتت التجربة الطويلة أنه نظام لا يحترم القواعد والأعراف الديبلوماسية ومبادئ العلاقات الدولية وأنه نظام يستمرئ الكذب وتحريف الحقائق”.

 

وأضاف أن المملكة “تؤكد خطورة النظام الإيراني وتوجهاته العدائية تجاه السلم والاستقرار الدولي. وتهيب بدول العالم أجمع بالعمل على ردع النظام الإيراني عن تصرفاته العدوانية وإجباره على التقيد بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة والأنظمة والأعراف الديبلوماسية”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. أبو زرنيخ يقول

    اقترح على من تبقى من احرار العرب والمسلمين, وتحديدا قطر وتركيا, اعلان السعودية والامارات ومصر والشرموطة البحرين, دول معادية للعرب والمسلمين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.